واشنطن تعلن استعادة كل مواطنيها الداعمين لداعش في سوريا

واشنطن تعلن استعادة كل مواطنيها الداعمين لداعش في سوريا







قالت الولايات المتحدة اليوم الخميس، إن كل الأمريكيين المعروفين بدعمهم لداعش، الذين كانوا محتجزين لدى قوات كردية في سوريا تدعمها واشنطن، عادوا إلى بلادهم وأن بعضهم يواجه تهماً جنائية، وحثت أوروبا على حصر مواطنيها الذين يدعمون التنظيم المتشدد وتحمل مسؤوليتها. وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيان، إن أمريكيين يقال إنهما دعما داعش مثلاً أمام محكمة في…




مقاتلون من تنظيم داعش الإرهابي (أرشيف)


قالت الولايات المتحدة اليوم الخميس، إن كل الأمريكيين المعروفين بدعمهم لداعش، الذين كانوا محتجزين لدى قوات كردية في سوريا تدعمها واشنطن، عادوا إلى بلادهم وأن بعضهم يواجه تهماً جنائية، وحثت أوروبا على حصر مواطنيها الذين يدعمون التنظيم المتشدد وتحمل مسؤوليتها.

وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيان، إن أمريكيين يقال إنهما دعما داعش مثلاً أمام محكمة في فلوريدا أمس الأربعاء لاتهامهما بالدعم المادي للتنظيم. وأضافت أن ذلك يرفع إجمالي الأمريكيين الذين عادوا من سوريا والعراق وأصبحوا محتجزين لديها إلى 27، بينهم 10 يواجهون اتهامات.

وذكرت الوزارة أن أمريكيين آخرين يواجهان تهماً مماثلة خضعا لإجراءات قضائية في مينيسوتا وواشنطن في 16 سبتمبر (أيلول).

وقال مساعد وزير العدل لشؤون الأمن القومي جون ديميرس: “أعادت الولايات المتحدة كل أمريكي دعم داعش وكان محتجزا لدى قوات سوريا الديمقراطية، ووجهنا إليهم اتهامات” ووصف الخطوة بـ “مسؤولية أخلاقية”.

وتدعم الولايات المتحدة، قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد في شمال شرق سوريا.

وحثت وزارة العدل الأمريكية دولاً أخرى، خاصة في أوروبا الغربية، على التحرك، وقالت إنها ستساعد تلك الدول في تحمل “مسؤولية مواطنيها الذين غادروها لحمل السلاح دعماً لتنظيم داعش”.

ويشكل الأوروبيون نحو خمس ما يقدر بـ10 آلاف مقاتل في داعش يحتجزهم مسلحون أكراد في سوريا لكن الكثير من الدول الأوروبية متردد في إعادة مواطنيه المرتبطين بالتنظيم خوفاً من تداعيات ذلك في الداخل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً