الإمارات تتصدر دول المنطقة في مؤشر التنافسية الرقمية

الإمارات تتصدر دول المنطقة في مؤشر التنافسية الرقمية







تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى عربياً وواحدة من أفضل دول العالم تنافسية في مؤشر التنافسية الرقمية لعام 2020، والصادر عن “مركز التنافسية العالمي” التابع لـ “المعهد الدولي للتنمية الإدارية” بمدينة لوزان السويسرية. وجاءت دولة الإمارات في المرتبة الـ 14 عالمياً في الترتيب العام متقدمة على دول مثل أستراليا، والصين، وألمانيا، وفرنسا واليابان وبلجيكا، الأمر …




alt


تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى عربياً وواحدة من أفضل دول العالم تنافسية في مؤشر التنافسية الرقمية لعام 2020، والصادر عن “مركز التنافسية العالمي” التابع لـ “المعهد الدولي للتنمية الإدارية” بمدينة لوزان السويسرية.

وجاءت دولة الإمارات في المرتبة الـ 14 عالمياً في الترتيب العام متقدمة على دول مثل أستراليا، والصين، وألمانيا، وفرنسا واليابان وبلجيكا، الأمر الذي يعتبر إنجازاً متميزاً خلال الفترة التي تعصف بها تداعيات “كوفيد-19” بأكبر اقتصادات العالم.

وحافظت دولة الإمارات في تقرير هذا العام على صدارتها في المركز الأول عربياً في كافة المحاور الرئيسية الثلاثة للتقرير، وهي محور “التكنولوجيا”، الذي حققت فيه الدولة المركز الرابع عالمياً، والـمركز 11 عالمياً في محور “الجاهزية للمستقبل” وقفزت 4 مراتب في محور “المعرفة”، ويرصد مؤشر التنافسية الرقمية العالمية لهذا العام أداء 63 دولة من خلال 52 مؤشراً فرعياً تلتقي في 9 محاور فرعية لتشكل مجتمعة المحاور الرئيسية الثلاثة للتقرير.

شراكة القطاعين الحكومي والخاص
وقال وزير الاقتصاد عبدالله بن طوق المري، إن “تحقيق دولة الإمارات للمركز الأول عالمياً في (مؤشر الشراكة بين القطاع الحكومي والخاص)، يعتبر تأكيداً على يقين حكومة دولة الإمارات الراسخ بأهمية الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، والمبني على توجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز دور القطاع الخاص كونه أحد الأركان المهمة في اقتصاد الدولة، والعمل على اعتماد سياسات حكومية منفتحة تعزز من الأداء الاقتصادي للقطاع الخاص”.

وتربعت دولة الإمارات في المركز الأول عالمياً في مؤشر “النطاق العريض اللاسلكي”، ومؤشر “الشراكة بين القطاع الحكومي والخاص”، ومؤشر “مرونة قوانين الإقامة”، كما انتزعت الدولة المركز الثاني عالمياً في مؤشريّ “توافر الخبرات العالمية” و”استخدام الشركات للبيانات الكبيرة والأدوات التحليلية”، كما حققت المركز الثالث عالمياً في كل من مؤشرات “إدارة المدن” و”التدفق الصافي للطلاب الدوليين” ومؤشر “الأجانب ذوو المهارات العالية”. وكذلك في المحور الفرعي “الإطار القانوني” بالإضافة إلى تحقيقها المركز الرابع عالمياً في المحور الرئيسي “التكنولوجيا” فقد حققت الدولة كذلك المركز الرابع عالمياً في مؤشر “توافر الفرص وغياب التهديدات” و”مؤشر الأمن المعلوماتي”، كما حصدت دولة الإمارات المركز الخامس عالمياً في مؤشر “التوجهات نحو العولمة” إضافة إلى تحقيقها المركز الخامس عالمياً في المحور الفرعي “الموهبة”.

والجدير بالذكر أنه تم إصدار مؤشر التنافسية الرقمية العالمية لأول مرة في العام 2017 ويصدر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية، واحدة من أهم الكليات المتخصصة على مستوى العالم في هذا المجال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً