700 ألف متضرر من الأمطار الغزيرة في جنوب السودان

700 ألف متضرر من الأمطار الغزيرة في جنوب السودان







قالت الأمم المتحدة الثلاثاء إن نحو 700 ألف شخص تضرروا مما يتوقع أن تكون أسوأ أمطار غزيرة تشهدها دولة جنوب السودان منذ 60 عاماً. وقال مدير برنامج الأغذية العالمي في جنوب السودان ماثيو هولينغوورث في مؤتمر صحافي افتراضي في جنيف، إن “الوضع الإنساني يزداد سوءاً”.وأضاف “يعاني نحو 700 ألف شخص ضائقة شديدة بعدما اجتاحت الفيضانات غير المسبوقة جميع أنحاء البلاد،…




مخيم لاجئين في جنوب السودان أغرقته السيول (أرشيف)


قالت الأمم المتحدة الثلاثاء إن نحو 700 ألف شخص تضرروا مما يتوقع أن تكون أسوأ أمطار غزيرة تشهدها دولة جنوب السودان منذ 60 عاماً.

وقال مدير برنامج الأغذية العالمي في جنوب السودان ماثيو هولينغوورث في مؤتمر صحافي افتراضي في جنيف، إن “الوضع الإنساني يزداد سوءاً”.

وأضاف “يعاني نحو 700 ألف شخص ضائقة شديدة بعدما اجتاحت الفيضانات غير المسبوقة جميع أنحاء البلاد، وأغرقت قرى بأكملها، ومنازل، وأراض زراعية، ومواشي، وسبل العيش”.

ومن إجمالي المتضررين، ثمة 230 ألف شخص في ولاية جونقلي، الأكثر تضرراً، التي تعرضت لحوادث بسبب السيول والفيضانات أكثر من مرة، ونزح منها نحو 85 ألف شخص.

وقال هولينغوورث: “ما يثير القلق الشديد هو أن الأمطار الغزيرة التي نشهدها بدأت قبل أن تنحسر مياه أمطار العام الماضي. حالياً، في 2020، من المرجح أن تكون الفيضانات أعنف، والأسوأ منذ 60 عاماً، ولم نصل بعد إلى ذروة موسم الأمطار السنوي”.

في ولاية جونقلي، يعاني أكثر من 1.4 مليون شخص من الجوع الحاد والشديد.

وأضاف هولينغوورث “من المحتم أن تزيد هذه الظروف الصعبة تدهوراً إذا لم تقدم مساعدات إنسانية كافية”.

يهدف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إلى دعم كل المتضررين من الأمطار الغزيرة والسيول، ويحتاج إلى 58 مليون دولار على الأقل للأشهر الستة المقبلة لتقديم مساعدات غذائية طارئة لإنقاذ حياة الناس والتخفيف من الجوع وسوء التغذية.

ويكافح جنوب السودان للتعامل مع تداعيات الحرب الأهلية التي استمرت 6 أعوام وأسفرت عن مقتل حوالى 380 ألف شخص، وشلت إنتاج النفط الخام الذي يمثل أكثر من 90% من إيرادات الدولة.

وذكر تقرير سابق لمكتب الأمم المتحدة الإنساني أوتشا، أن 7.5 ملايين شخص في جميع أنحاء جنوب السودان في حاجة إلى مساعدات إنسانية، 6.5 ملايين منهم يعانون الجوع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً