وزير الصحة الإسرائيلي يستبعد انتهاء الإغلاق الشامل قريباً

وزير الصحة الإسرائيلي يستبعد انتهاء الإغلاق الشامل قريباً







استبعد وزير الصحة الإسرائيلي يولي إدلشتاين اليوم الثلاثاء، رفع قيود الإغلاق الشامل الثاني بعد انتهاء فترة الأسابيع الثلاثة التي أعلن عنها في وقت سابق لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد. وقال إدلتشاين للإذاعة العامة الإسرائيلية “لا مجال لذلك. لا إمكانية لرفع كل القيود والقول إن الأمر انتهى وأن كل شيء على ما يرام”.وكانت إسرائيل أعلنت في 18 سبتمبر…




شوارع إسرائيل شبه خالية بسبب الإغلاق (أرشيف)


استبعد وزير الصحة الإسرائيلي يولي إدلشتاين اليوم الثلاثاء، رفع قيود الإغلاق الشامل الثاني بعد انتهاء فترة الأسابيع الثلاثة التي أعلن عنها في وقت سابق لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال إدلتشاين للإذاعة العامة الإسرائيلية “لا مجال لذلك. لا إمكانية لرفع كل القيود والقول إن الأمر انتهى وأن كل شيء على ما يرام”.

وكانت إسرائيل أعلنت في 18 سبتمبر (أيلول) مرحلة إغلاق ثانية نتيجة ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس، لتصبح الأولى في العالم في عدد الإصابات، نسبة إلى عدد السكان.

ووفقاً لجهاز الاستخبارات، فإن معدل الوفيات اليومي للفرد قد تجاوز مثيله في الولايات المتحدة.
ويفترض أن ينتهي الإغلاق الثاني في العاشر من أكتوبر (تشرين الأول).

وشددت السلطات الإسرائيلية الجمعة من إجراءاتها بعد مضي أسبوع على فرض الإغلاق من دون أن الهدف في خفض الإصابات.

ويشمل الإغلاق المدارس وكل النشاطات الثقافية وأماكن العمل غير الحيوية والأسواق ودور العبادة.

وكان من المقرر أن يناقش البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، قانوناً للحد من التظاهرات، مما قد يخفض من وتيرة الاحتجاجات الأسبوعية ضد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو والمستمرة منذ عدة أشهر.

وعلى الرغم من قيود الإغلاق، تظاهر مساء السبت الآلاف أمام مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس.

وكان نتانياهو أقر السبت أيضاً بارتكاب “أخطاء” عندما أعاد فتح المؤسسات التعليمية والمنشآت الاقتصادية في إسرائيل.

وقال وزير الصحة “هذه المرة، قد تكون هناك تغييرات نحو الأفضل إذا ما استخلصنا العبر من إغلاق أبريل (نيسان)، علينا أن نخرج من الإغلاق تدريجياً وبشكل مسؤول”.

واضاف “فتح الاقتصاد وعودة الحياة ستكون تدريجية وبطيئة”.

وأحصت إسرائيل التي يبلغ تعداد سكانها نحو تسعة ملايين نسمة، أكثر من 233 ألف إصابة، و1507 وفيات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً