التوعية بسرطان الدم الحل الأمثل لمحاربة المرض

التوعية بسرطان الدم الحل الأمثل لمحاربة المرض







سرطان الدم او اللوكيميا (Leukemia)، هو أحد أنواع السرطان الذي يتكون في الأنسجة المسؤولة عن إنتاج خلايا الدم، والتي تشمل نقي العظم والجهاز اللمفي. ويبدأ هذا النوع من السرطان بالتكون عادة في خلايا الدم البيضاء، حيث تتمتع كريات الدم البيضاء بقدرة على صد ومحاربة العدوى والتلوثات المختلفة. تنمو هذه الخلايا بشكل عام، بصورة سليمة للغاية …

سرطان الدم او اللوكيميا (Leukemia)، هو أحد أنواع السرطان الذي يتكون في الأنسجة المسؤولة عن إنتاج خلايا الدم، والتي تشمل نقي العظم والجهاز اللمفي.

ويبدأ هذا النوع من السرطان بالتكون عادة في خلايا الدم البيضاء، حيث تتمتع كريات الدم البيضاء بقدرة على صد ومحاربة العدوى والتلوثات المختلفة.

تنمو هذه الخلايا بشكل عام، بصورة سليمة للغاية وتنقسم حسب احتياجات الجسم. لكن في حالة الإصابة بابيضاض الدم (اللوكيميا)، ينتج نقي العظم في الجسم كمية كبيرة جداً من خلايا الدم البيضاء الشاذة التي لا يمكنها أن تقوم بوظائفها كما ينبغي.

وبحسب ما جاء على موقع “ويب طب”، فإن سرطان الدم ليس مرضا منتشرا عند الأطفال فقط، إذ ان هناك 4 اصناف رئيسية لابيضاض الدم وتشكيلة واسعة من الأصناف الثانوية، جزء منها فقط منتشر لدى الأطفال.

تشخيص سرطان الدم وعلاجه

إن تشخيص إصابة شخص بمرض ابيضاض الدم قد يثير مشاعر القلق والخوف الشديدين، فيما قد تكون مهمة علاج سرطان الدم مركبة ومعقدة، حسب نوع سرطان الدم وتبعاً لعوامل أخرى عديدة مختلفة.

في المقابل، هنالك طرق متنوعة وموارد كثيرة من شأنها مساعدة المريض لمواجهة اللوكيميا.

وخلافا لأنواع السرطان الأخرى، فإن ابيضاض الدم لا يتكون من كتلة نسيجية صلبة يستطيع الطبيب إستئصالها والتخلص منها بعملية جراحية. لذا، فإن علاج سرطان الدم معقد جدا. ويتعلق مدى التعقيد بعوامل أساسية، هي السن، والوضع الصحي، ونوع الابيضاض وهل تفشى إلى أعضاء أخرى في الجسم.

أما طرق علاج سرطان الدم المتبعة لمحاربة سرطان الدم فتشمل:

• العلاج الكيميائي.

• مثبطات الكيناز.

• العلاج الاشعاعي.

• زرع النقي وزرع الخلايا الجذعية.

التوعية بسرطان الدم لمواجهة هذا المرض

في دراسة صادرة عن مركز إحصائيات السرطان جلوبوكان التابع لمنظمة الصحة العالمي في عام 2018، تم رصد تسجيل 4707 حالة إصابة جديدة بالسرطان و2079 حالة وفاة في الإمارات العربية المتحدة من أصل تعداد سكاني بلغ 9541621 نسمة، فيما وصل عدد الحالات على مدى خمس سنوات إلى 13698 حالة.

كما أظهرت الدراسة إصابة 89 حالة بسرطان الغدد الليمفاوية، بالإضافة إلى تشخيص 40 حالة من سرطان الورم النقوي المتعدد (معدل الانتشار لمدة 5 سنوات: 357 و105 على التوالي)، ما يؤكد تزايد معدلات الانتشار في دولة الإمارات.

وتم خلال شهر سبتمبر تنظيم عدد من الفعاليات التوعوية والمتنوعة عبر الإمارات بالتعاون مع شركة “تاكيدا” للأدوية والمستحضرات الدوائية البيولوجية، شملت تعزيز العلاقات مع المؤسسات الطبية في مختلف أنحاء الدولة ، بهدف مُشاركة الموارد والمحتوى التعليمي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على تلك الأمراض في المقابلات الإعلامية، ونشر الرسائل التوعوية في الصفحات الرسمية لشعبة الإمارات لأمراض الدم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي هذا السياق، نظمت شعبة الإمارات لأمراض الدم عدداّ من الفعاليات والأنشطة في إطار حملتها “أنت أقوى من السرطان” وذلك خلال شهر سبتمبر الذي يعد شهر التوعية بسرطان الدم. وقد ساهمت هذه الحملة بتسليط الضوء على مرض سرطان القلب.

وقد صرح مجلس إدارة شعبة الإمارات لأمراض الدم بالتزامن مع الاحتفال بشهر التوعية بسرطان الدم: “تعمل الشعبة، ضمن نطاق عملها، على تعزيز تخصصات أمراض الدم عبر بناء علاقات تعاون مع الزملاء في جميع أنحاء العالم، بهدف تحسين جودة الرعاية المقدمة للمرضى. وتهدف خطوتنا التعاونية مع شركة تاكيدا خلال شهر التوعية العالمي بسرطان الدم إلى تطوير الفرص التعليمية والتثقيفية لأعضائنا “.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً