«بيئة» تفتح التسجيل في الدورة الـ11 لمسابقتها المدرسية

«بيئة» تفتح التسجيل في الدورة الـ11 لمسابقتها المدرسية







الشارقة: «الخليج» أعلنت شركة «بيئة» الرائدة في الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط، عن فتح باب التسجيل في الدورة الحادية عشرة من جائزة المدارس للتميز البيئي التابعة لبرنامجها التثقيفي «مدرسة بيئة للتثقيف البيئي»، تحفيزاً للطلاب على مواجهة التحديات البيئية وإيجاد الحلول المناسبة لها.تهدف الجائزة إلى تعزيز الوعي البيئي بين الطلاب والمعلمين، بالمشاركة بفاعلية في كثير …

emaratyah

الشارقة: «الخليج»

أعلنت شركة «بيئة» الرائدة في الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط، عن فتح باب التسجيل في الدورة الحادية عشرة من جائزة المدارس للتميز البيئي التابعة لبرنامجها التثقيفي «مدرسة بيئة للتثقيف البيئي»، تحفيزاً للطلاب على مواجهة التحديات البيئية وإيجاد الحلول المناسبة لها.
تهدف الجائزة إلى تعزيز الوعي البيئي بين الطلاب والمعلمين، بالمشاركة بفاعلية في كثير من المشاريع المبتكرة. وقد نمت المسابقة بشكل واسع خلال العقد الماضي؛ حيث من المتوقع أن يتنافس نحو 250 ألف طالب و6 آلاف معلم و400 مدرسة.
أما موضوع مسابقة هذا العام، فهو «مستقبل الاستدامة في دولة الإمارات»، الذي استوحي من أهداف رؤية الإمارات 2021، لتشجيع التنمية المستدامة. وتشمل الأهداف حماية البيئة، وتحسين جودة الهواء، والحفاظ على موارد المياه، وزيادة مساهمة الطاقة النظيفة. ويعد تطبيق تلك الخطط المرتبطة بنمو الاقتصاد البيئي، من أبرز إنجازات البلاد، التي تسهم فيها «بيئة» واحدة من الشركات الرائدة في الاستدامة. وستشجع الطلاب والمعلمين على توقع مستقبل الاستدامة في دولة الإمارات، إلى جانب اقتراح بعض الوسائل التي يمكن للمجتمع القيام بها في هذا التحول.
وقال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لمجموعة «بيئة»: «الجائزة جزء من مهمتنا لتعزيز جودة الحياة وصنع مستقبل أكثر استدامة. وتوجّب علينا في سبيل ذلك البدء مع المعنيين بهذا المستقبل، ألا وهم أطفال الوطن. والمشاريع التي سنتلقاها هذا العام الدراسي هي بداية رحلة تستمر لمدى الحياة، وأساسها صنع التغيير الإيجابي. من هنا، أشكر كل من شارك في المسابقة، ولشركائنا في «دوراسيل» ، ووزارة التربية والتعليم على دعمهم المستمر».
وستكون مشاركة هذا العام على أساس فردي. والفئات من الصف الثالث حتى الصف الثاني عشر للطلاب، مع مشاركة فردية للمعلمين. فئة «أفضل قصة مصورة إلكترونية وأغنية بيئية» لطلاب الثالث حتى الخامس، تحت شعار: «دورة حياة البطاريات» وهي بالتعاون مع شركة «دوراسيل».
ويتنافس الطلاب من السادس حتى التاسع، في فئة أفضل مجلة إلكترونية بيئية، والطلاب من العاشر حتى الثاني عشر في أفضل تطبيق هاتف بيئي، وتتميز فئة المعلم بجائزة أفضل بث صوتي بيئي. ويبلغ إجمالي الجوائز في جميع الفئات 90 ألف درهم.
ومن أجل الالتزام بإرشادات التباعد، سيعاد إطلاق مسابقة المدارس لإعادة التدوير و«تحدي البطاريات الكبير» في دورة 2021/2022.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً