أرمينيا: مسلحون طردتهم تركيا من سوريا يقاتلون إلى جانب قوات أذربيجان

أرمينيا: مسلحون طردتهم تركيا من سوريا يقاتلون إلى جانب قوات أذربيجان







كشف السفير الأرميني لدى روسيا، فاردان تاجانيان، اليوم الإثنين، عن مشاركة المسلحين الذين طردتهم تركيا من سوريا في الأعمال القتالية في منطقة ناجورنو كاراباخ. وقال السفير الأرميني لوكالة “سبوتنيك” اليوم، رداً على سؤال حول ما إذا كان هناك مسلحون سوريون يشاركون في الأعمال القتالية: “وفقاً لمعلوماتنا، تم مؤخراً نشر حوالي 4 آلاف مقاتل من قبل تركيا…




مقاتلون موالون لتركيا (أرشيف)


كشف السفير الأرميني لدى روسيا، فاردان تاجانيان، اليوم الإثنين، عن مشاركة المسلحين الذين طردتهم تركيا من سوريا في الأعمال القتالية في منطقة ناجورنو كاراباخ.

وقال السفير الأرميني لوكالة “سبوتنيك” اليوم، رداً على سؤال حول ما إذا كان هناك مسلحون سوريون يشاركون في الأعمال القتالية: “وفقاً لمعلوماتنا، تم مؤخراً نشر حوالي 4 آلاف مقاتل من قبل تركيا من سوريا إلى أذربيجان. إنهم يشاركون بالفعل مع الجانب الآخر، وتم تدريبهم في معسكرات المتشددين ونقلهم إلى هناك”.

وأشار تاجانيان أن أرمينيا لن تتقدم بطلب إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي للحصول على المساعدة العسكرية في قضية الاشتباكات المندلعة مع أذربيجان في منطقة ناجورنو كاراباخ.

وكانت الاشتباكات العسكرية قد تجددت بين البلدين في وقت مبكر من صباح الأحد، مع إعلان وزارة الدفاع في أذربيجان أنها شنت هجوماً مضاداً على طول خط التماس بأكمله في ناجورنو كاراباخ وأعلن الجيش عن تدمير 12 منظومة مضادة للطائرات تابعة لسلاح الجو الأرميني.

فيما أعلنت أرمينيا عن التعبئة العامة في البلاد لمن هم أقل من 55 عاماً، لمواجهة التصعيد بمنطقة “قره باغ”، وكشفت وزارة الدفاع الأرمينية أيضاً عن مقتل 16 جندياً لديها وإصابة أكثر من مئة آخرين في إحصائية أولية.

يذكر أنه سبق وبدأ النزاع في ناجورنو كاراباخ في فبراير (شباط) عام 1988، عندما أعلنت مقاطعة ناجورنو كاراباخ المتمتعة بالحكم الذاتي انفصالها عن جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفيتية في ذلك الوقت.

وفي سياق المواجهة المسلحة التي جرت في الفترة بين 1992 و1994، فقدت أذربيجان سيطرتها على ناجورنو كاراباخ وسبع مناطق أخرى متاخمة لها. ومنذ عام 1992 كانت وما زالت قضية التسوية السلمية لهذا النزاع موضعاً للمفاوضات التي تجري في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، برئاسة ثلاثة رؤساء مشاركين – روسيا والولايات المتحدة وفرنسا، بحسب وكالة سبوتنيك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً