أدوية ضغط الدم تقلل من خطر الوفاة بكورونا

أدوية ضغط الدم تقلل من خطر الوفاة بكورونا







في بداية الوباء، كان هناك قلق من أن بعض أدوية ضغط الدم قد تكون مرتبطة بنتائج أسوأ لمرضى كورونا، بسبب تسهيلها لدخول فيروس كورونا لخلايا الجسم. ومع احتمال حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا، كان من الضروري التحقيق فيما إذا كان بإمكان المرضى الاستمرار في استخدام هذه الأدوية بأمان. لذلك، شرع فريق من الباحثين في جامعة إيست…




تعبيرية


في بداية الوباء، كان هناك قلق من أن بعض أدوية ضغط الدم قد تكون مرتبطة بنتائج أسوأ لمرضى كورونا، بسبب تسهيلها لدخول فيروس كورونا لخلايا الجسم.

ومع احتمال حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا، كان من الضروري التحقيق فيما إذا كان بإمكان المرضى الاستمرار في استخدام هذه الأدوية بأمان. لذلك، شرع فريق من الباحثين في جامعة إيست أنجليا في اكتشاف تأثير هذه الأدوية على مرضى كورونا.
وأظهرت النتائج أن أدوية ضغط الدم تقلل من خطر الوفاة لدى مرضى كورونا، بمقدار الثلث.

وقام فريق البحث بتجميع البيانات من 19 دراسة ذات صلة بفيروس كورونا، شملت المرضى الذين يتناولون نوعين معينين من أدوية ضغط الدم، وهما مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACEIs) وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARBs).

وسمح ذلك للباحثين بإلقاء نظرة على نتائج أكثر من 28 ألف مريض مصاب بفيروس كورونا لتقييم آثار هذه الأدوية. يعمل هذان العقاران على تنظيم ضغط الدم وتوازن السوائل والشوارد، ويعتقد أنهما يزيدان من التعبير عن بروتين موجود على سطح الخلايا يسمى الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2).

وعندما نظر العلماء إلى نتائج المرضى الذين يتناولون مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات مستقبل الأنجيوتنسين مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا هذه الأدوية، لم يعثروا على دليل على أن هذه الأدوية قد تزيد من شدة عدوى كورونا أو خطر الوفاة.

على العكس من ذلك، تبين أن المرضى الذين يتناولون مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات مستقبل الأنجيوتنسين كانوا أقل عرضة للوفاة أو الدخول للعناية المركزة، بحسب ما أورد موقع “ذا نيكست ويب” الإلكتروني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً