ضخ 29.65 مليار درهم سيولة في حساب التوفير خلال 7 أشهر

ضخ 29.65 مليار درهم سيولة في حساب التوفير خلال 7 أشهر







شهد السلوك الادخاري للأفراد في الإمارات نمواً كبيراً، وذلك وفقاً للمؤشرات التي يصدرها مصرف الإمارات المركزي، والتي أظهرت زيادة بمقدار 29.65 مليار درهم في حساب التوفير لدى القطاع البنكي في الدولة خلال الأشهر السبعة الأولى من العام 2020. ويعكس النمو الكبير في نشاط التوفير منذ بداية العام الجاري ميل نسبة كبيرة من سكان الدولة نحو ضبط السلوك …




alt


شهد السلوك الادخاري للأفراد في الإمارات نمواً كبيراً، وذلك وفقاً للمؤشرات التي يصدرها مصرف الإمارات المركزي، والتي أظهرت زيادة بمقدار 29.65 مليار درهم في حساب التوفير لدى القطاع البنكي في الدولة خلال الأشهر السبعة الأولى من العام 2020.

ويعكس النمو الكبير في نشاط التوفير منذ بداية العام الجاري ميل نسبة كبيرة من سكان الدولة نحو ضبط السلوك الاستهلاكي، وعلى نحو يأخذ بعين الاعتبار ترتيب أولويات الانفاق بحسب الاحتياجات المعيشية الأساسية ،مع الاحتفاظ بجزء من مداخيلهم كسيولة ادخارية.

ورغم الزيادة الملحوظة في السلوك الادخاري للأفراد منذ بداية عام 2020، إلا أن النسبة الأكبر من النمو في هذا السلوك أخذت بالنمو خلال الربع الثاني من العام، حيث ارتفع إجمالي الرصيد التراكمي لحساب التوفير لدى البنوك إلى مستوى 201.85 مليار درهم.

وتفصيلاً، ارتفع الرصيد الإجمالي لحساب التوفير خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري إلى 183.44 مليار درهم تقريباً، مقارنة مع 172.2 مليار درهم في ديسمبر (كانون الأول) 2019 وفقاً للأرقام الصادرة عن المصرف المركزي.

وخلال شهر مايو (أيار) من العام الجاري، ارتفع رصيد حساب الإدخار إلى 189.13 مليار درهم، قبل أن يقفز إلى 194.62 مليار درهم في شهر يونيو (حزيران)، ومواصلة النمو حتى بلغ المستوى المسجل في يوليو (تموز)، وهو 201.85 مليار درهم، وهو أعلى مستوى تاريخي يصله منذ تأسيس المصرف المركزي.

وكان واضحاً من خلال الأرقام أن الجزء الأكبر من حساب التوفير سجل لصالح البنوك الوطنية، حيث بلغ إجمالي رصيدها من هذا النوع من الحسابات نحو 178.2 مليار درهم، تشكل ما نسبته 88.5% من إجمالي الرصيد لدى الجهاز المصرفي في دولة الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً