التأمل بالموت يمكن أن يجعلك أكثر سعادة

التأمل بالموت يمكن أن يجعلك أكثر سعادة







قد يعتقد الكثيرون بأن التفكير بالموت، هو أكثر شيء قد يسبب الكآبة للآنسان، ولكن وفقاً لدراسة جديدة، فإن التأمل بالموت قد يساعدنا على عيش حياة أكثر سعادة. وقال أخصائي علم النفس بجامعة ليدز بيكيت، الدكتور ستيف تيلور، إن التفكير بالموت له تأثير إيجابي قوي. ووجد تيلور، إن الأشخاص الذين يعانون من حوادث أو أمراض خطيرة، …




تعبيرية


قد يعتقد الكثيرون بأن التفكير بالموت، هو أكثر شيء قد يسبب الكآبة للآنسان، ولكن وفقاً لدراسة جديدة، فإن التأمل بالموت قد يساعدنا على عيش حياة أكثر سعادة.

وقال أخصائي علم النفس بجامعة ليدز بيكيت، الدكتور ستيف تيلور، إن التفكير بالموت له تأثير إيجابي قوي.

ووجد تيلور، إن الأشخاص الذين يعانون من حوادث أو أمراض خطيرة، يميلون إلى تقدير الحياة بكل تفاصيلها مهما كانت صغيرة، بعد شفائهم. كما أن هؤلاء الأشخاص يتطور لديهم منظور أوسع للحياة، ويتخلصون من مخاوفهم، ويصبحون أقل مادية وأكثر إيثاراً، وتصبح علاقاتهم أكثر حميمية وأصالة.

وبحسب تيلور، فإن هذه الخصال التي يكتسبها الأشخاص الذين يواجهون الموت، قد لا تختفي وتصبح سمات دائمة لديهم مع مرور الوقت.

هذه الآثار ليست حكراً على الناجين فقط. يبدو أيضا أنها تحدث لأولئك الذين قد يكونون مروا بنوبة ذهنية مظلمة للغاية.

في الديانة البوذية، اعتاد الرهبان على التأمل في المقابر أو بجوار الجثث المحتضرة التي يمرون بها في رحلاتهم، حتى يدركوا قيمة الحياة ويحصلوا على شحنة إيجابية والعيش بالطريقة المثلى وذلك لأنهم سيدركون بيقين بأن الموت سيكون مصيرهم يوماً ما.

ووفقاً للدراسة التي أجريت على مجموعة من المتطوعين، فإن الأشخاص الذين يفكرون بالموت باستمرار، يصبحون أقل خوفاً وأقل تعلقاً بالحياة، ويشعرون بالرضى بما يملكون وهذا يعطيهم المزيد من السعادة، وفق ما نقل موقع “ميترو” الإلكتروني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً