الحكومة الإسبانية تحذر من أن “أسابيع صعبة قادمة” إلى مدريد

الحكومة الإسبانية تحذر من أن “أسابيع صعبة قادمة” إلى مدريد







حذر وزير الصحة الإسباني، سلفادور إييا، الخميس من أن “أسابيع صعبة قادمة” إلى إقليم مدريد، الأكثر تضرراً من الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في إسبانيا، ودعا إلى العمل بـ “إرادة” للسيطرة عليه. ووفقاً لأحدث البيانات الصادرة عن وزارة الصحة الإسبانية، تواصل مدريد تسجيل أكبر عدد من الإصابات الجديدة في إسبانيا بأكملها، حيث سجلت 3.730 حالة جديدة …




alt


حذر وزير الصحة الإسباني، سلفادور إييا، الخميس من أن “أسابيع صعبة قادمة” إلى إقليم مدريد، الأكثر تضرراً من الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في إسبانيا، ودعا إلى العمل بـ “إرادة” للسيطرة عليه.

ووفقاً لأحدث البيانات الصادرة عن وزارة الصحة الإسبانية، تواصل مدريد تسجيل أكبر عدد من الإصابات الجديدة في إسبانيا بأكملها، حيث سجلت 3.730 حالة جديدة الأربعاء.

وقال إييا في مؤتمر صحفي “أسابيع صعبة قادمة إلى مدريد وعلينا أن نتحرك بإرادة للسيطرة على الوباء، وسنقدم توصياتنا في هذا السياق”.

وستعلن السلطات الإقليمية في مدريد الجمعة تمديد الإجراءات المفروضة في المنطقة الجنوبية لتشمل مناطق أخرى من إقليم الحكم الذاتي.

ومنذ يوم الإثنين الماضي، تشهد 37 منطقة في إقليم مدريد قيوداً على الحركة تطال ما يقرب من مليون شخص لا يمكنهم مغادرة أحيائهم إلا للعمل أو الدراسة أو الشراء.

وبالإضافة إلى توسيع هذه القيود، طالبت حكومة مدريد الإقليمية الحكومة المركزية التي يترأسها بدرو سانشيز بدعمها بعناصر من الجيش والشرطة، والموافقة على توظيف 300 طبيب من خارج دول الاتحاد الأوروبي لدعم النظام الصحي.

يشار إلى أن الحكومة الإقليمية في مدريد لم تفكر في فرض إغلاق تام، إلا أنها لم تستبعد الأمر إذا تطلب الوضع الوبائي ذلك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً