نهيان بن مبارك يطلق مبادرة أندية التسامح والتعايش


نهيان بن مبارك يطلق مبادرة أندية التسامح والتعايش







أبوظبي: «الخليج» أطلق الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء، وزير التسامح والتعايش، مبادرة «أندية التسامح والتعايش » بالتعاون مع الجامعات، مؤكداً أن الطلبة هم أداة التغيير الإيجابي في المجتمع. وقال خلال افتتاحه للملتقى الافتراضي، الذي نظمته الوزارة «إن هذه الأندية الطلابية الواعدة سوف تعمل على توفير فرص التعارف والحوار والعمل المشترك سواء داخل كل جامعة، …

أبوظبي: «الخليج»

أطلق الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء، وزير التسامح والتعايش، مبادرة «أندية التسامح والتعايش » بالتعاون مع الجامعات، مؤكداً أن الطلبة هم أداة التغيير الإيجابي في المجتمع.
وقال خلال افتتاحه للملتقى الافتراضي، الذي نظمته الوزارة «إن هذه الأندية الطلابية الواعدة سوف تعمل على توفير فرص التعارف والحوار والعمل المشترك سواء داخل كل جامعة، أو بين الطلبة في الجامعات المختلفة أو مع الزملاء عبر العالم، موضحاً أن ذلك ينطلق من قناعة قوية بأهمية معرفة الآخرين والتخلص من الصور النمطية السالبة عنهم بحيث يعتاد الجميع على تبادل الأفكار والمعلومات والاستماع إلى الآراء المختلفة، والابتعاد عن مغريات العنف أو الإرهاب».
وأوضح وزير التسامح والتعايش أن المشروع امتداد طبيعي للإنجازات الهائلة التي تحققت وتتحقق في قطاع التعليم بالدولة بفضل القيادة التاريخية، لمؤسس الدولة العظيم المغفور له الوالد، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقادة الدولة الذين يسيرون على خطى القائد المؤسس، ويؤكدون بقوة أن التعليم هو الوعاء الحقيقي الذي تظهر فيه سمات المجتمع وخصائصه وتتشكل به تطلعاته وطموحاته، وتتبلور من خلاله مبادئه وقيمه.
وأشار إلى ما يؤكده دائماً صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من «أننا وبحمد الله دولة ترى في أبنائها وبناتها أعظم ثروة وأفضل استثمار».
حضر الملتقى كل من عفراء الصابري المدير العام بمكتب وزير التسامح والتعايش، الدكتور خالد الظاهري مدير جامعة محمد الخامس، الدكتور منصور العور مدير جامعة حمدان بن محمد الذكية، البروفيسورة سيلفيا سيرانو مديرة جامعة السوربون أبوظبي وعدد من مديري الجامعات الإماراتية والأكاديميين والمهتمين بنشر ثقافة التعايش والتسامح محلياً وعالمياً.

المعهد الدولي للتسامح يناقش خطته حتى العام 2022

ناقش مجلس أمناء المعهد الدولي للتسامح خلال اجتماعه الأول بعد تشكيله برئاسة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس المجلس منجزات المعهد في ضوء استراتيجيته وخطته التي اعتمدها حتى العام 2022، ومستجدات جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح «التي تعد المبادرة العالمية الأولى لترسيخ مفهوم التسامح وتوسيع دائرة الانفتاح الثقافي بين الشعوب والمجتمعات».
حضر الاجتماع – الذي عقد افتراضياً وناقش الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال – عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل نائب رئيس مجلس الأمناء وأعضاء المجلس.. نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب والدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح وسلطان بن بطي بن مجرن والدكتور علي بن سباع المري وأحمد إسماعيل آل عباس وخليفة السويدي مدير إدارة التسامح ومقرر مجلس الأمناء.
وناقش المجتمعون أبرز إنجازات العام الماضي بما فيها من مبادرات وفعاليات وبرامج متعددة تم تنفيذها بجانب مناقشة المستجدات والخطط المستقبلية الموضوعة وإقرار ما يناسب منها المرحلة الحالية.
ورفع الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في ختام الاجتماع أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات على ما يقدمونه من دعم في سبيل تغليب لغة الحوار والمنطق ونبذ النزاعات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً