يوم المملكة.. مناسبة وطنية في الإمارات


يوم المملكة.. مناسبة وطنية في الإمارات







ردد سعوديون مقيمون في الإمارات، بمناسبة احتفائهم باليوم الوطني ال 90 للمملكة العربية السعودية، قول الأمير الشاعر خالد الفيصل: السعودي إماراتي والإماراتي سعودي، في تعبيرهم عن بالغ سعادتهم بالوجود والعمل على أرض زايد الإنسانية والخير، لشعورهم بالاحتواء، والتضامن، والألفة من مواطني الدولة، بفضل قيادتها الحكيمة التي تعتبرهم أبناءها في جوانب المعيشة كافة، ووفرت لهم التسهيلات الحياتية …

ردد سعوديون مقيمون في الإمارات، بمناسبة احتفائهم باليوم الوطني ال 90 للمملكة العربية السعودية، قول الأمير الشاعر خالد الفيصل: السعودي إماراتي والإماراتي سعودي، في تعبيرهم عن بالغ سعادتهم بالوجود والعمل على أرض زايد الإنسانية والخير، لشعورهم بالاحتواء، والتضامن، والألفة من مواطني الدولة، بفضل قيادتها الحكيمة التي تعتبرهم أبناءها في جوانب المعيشة كافة، ووفرت لهم التسهيلات الحياتية المختلفة، لإشعارهم وكأنهم يعيشون في بلدهم.
وقالوا إنهم يكنون مودة كبيرة وعميقة للإمارات التي تحتفي معهم بيومهم الوطني الغالي على قلوبهم، وكأنه مناسبة إماراتية رسمية، يتم الإعداد لها باهتمام كامل، ومودة خالصة، بما يعزز داخلهم الفخر بوجودهم فيها، ويكرس داخلهم أواصر الأخوة والترابط، والهدف والمصير المشترك الذي يجمع بين الدولتين، مع إحساسهم بأنهم بمنزلة أسرة واحدة، موثقة الجذور تاريخياً.

انسجام تام

بداية تحدث الشيخ محمد باعشن «رجل أعمال» عن مدى الترابط الذي يجمع بين الإمارات والمملكة قائلاً: يربط المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ودولة الإمارات، بقيادة أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان – حفظهما الله – علاقات تاريخية ضاربة في جذور التاريخ، تعززها روابط الدم، والإرث، والمصير المشترك، وحرصت قيادتا البلدين على توثيقها باستمرارها، وتشريبها بذاكرة الأجيال المتعاقبة، حتى تستمر هذه العلاقة على ذات النهج والمضمون، ما يوفر المزيد من عناصر الاستقرار الضرورية لهذه العلاقة، التي تستصحب إرثًا من التقاليد السياسية، والدبلوماسية التي أُرسيت على مدى عقود طويلة، في سياق تاريخي، رهنها دائماً لمبادئ التنسيق، والتعاون، والتشاور المستمر حول المستجد من القضايا، والموضوعات ذات الصبغة الإقليمية والدولية، لذا تحقق الانسجام التام والكامل لجميع القرارات المتخذة من الدولتين الشقيقتين، في القضايا، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

علاقة استثنائية

وأكد أحمد عبد الله الفرج، رئيس مجموعة اف اس جي المالية، أن العلاقات الإماراتية السعودية تشكل نموذجاً مميزاً وفريداً للعلاقات العربية – العربية بين الأشقاء، قائلاً: ما يربط دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية ليس فقط علاقات استراتيجية وتاريخية، وإنما علاقة استثنائية تعززها، روابط الدم ووحدة المصير، وهذه العلاقات اتخذت آفاقاً أرحب للتعاون الاستراتيجي تحت مظلة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات «حفظه الله»، والملك سلمان بن عبدالعزيز «حفظه الله»، حيث وفر سموهما منصة مثالية لتحقيق التكامل بين الشقيقين في المجالات كافة، من أجل مستقبل مشرق.
إن الإنجازات التي حققتها الدولتان تدعو للفخر.

تعاون وتكامل

ورفع ممدوح الصيعري «رجل أعمال» أسمى التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين، وإلى صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، مهنئاً شعب الإمارات أولاً، ومن ثم شعب المملكة بمناسبة احتفاله باليوم الوطني ال90، بقوله: المناسبة كريمة وغالية على قلوبنا كمقيمين هنا في دولة الإمارات، ومستثمرين نلقى كل التعاون والترحيب، كأننا في دولتنا، وهي في الأساس أرضنا وبين إخواننا، وأشقائنا، والحمد الله، وإن شاء الله يظل هذا التكامل إلى الأبد، وهذه الامتيازات التي نتمتع بها في الإمارات ما هي إلا ثمرة التعاون الكبير بين الحكومتين في الدولتين الشقيقتين، ونتمنى أن يأتي اليوم الذي تتوحد فيه عملتنا، وجواز السفر.

مصير واحد

وذهب مشعل القحطاني «مذيع في قنوات دبي الرياضية» إلى أن علاقات الإمارات والسعودية لا يمكن وصفها بكلمات مختصرة، فالأفعال – في قوله- أثبتت ذلك على مر التاريخ حتى يومنا هذا، والمصير الواحد أكد عليه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وملوك السعودية رحمهم الله، الذين عاصروه، واستمر ذلك من أبناء زايد حتى وقتنا هذا في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأنا كمواطن سعودي أعيش في دولة الإمارات أحتفل كل عام مثل ثلاثين مليون سعودي في بلدي، وبين أهلي، ولم أشعر خلال عشر احتفالات وطنية للمملكة العربية السعودية هنا في الإمارات، إلا وكأني أعيشها في الرياض.

ألفة صادقة

ووصف خالد بن مقبل القرعاوي «مدير تجاري للبتروكيماويات» العلاقات السعودية الإماراتية بأنها علاقات أخوة في المقام الأول، قائلاً: موجود هنا في دولة الإمارات، وأشعر بأنني في السعودية، وكرم الضيافة من الشعب الإماراتي، والألفة الصادقة يمثلها الحكام في كلا البلدين، وقد عادت على الشعبين بكل حب واحترام، وقد أثبتت العلاقات بين البلدين أنها ذات روابط فكرية، ونظامية، وسياسيه، ورؤية واحدة، وهي علاقة يحتذى بها، ويضرب بها المثل لكافة الدول، في كيف تكون العلاقة الصادقة والقوية بين دولتين، تربطهم أصالة وتاريخ واحد، فلا فرق بين السعودي والإماراتي، نسير على خطى متحدة في كل شيء، ويجمعنا هدف واحد، لا نختلف عليه فتوافقنا في الكلمة والرأي مشترك، ونحن نشكل أسرة واحدة، تحية لحكامنا الذين معهم، وبهم نسير إلى هدف ومصير واحد، ساهم في اجتماعنا وتوحدنا في كل المجالات، ففي الإمارات لا نشعر بحدود جغرافية تفرقنا عن المملكة، فكل الشكر لدولة الإمارات على مشاعرها الطيبة، ومشاركتنا فرحتنا واحتفالنا باليوم الوطني للمملكة.

مسيرة ود

ولم يعتبر عبد الرحمن عبد الكريم الفوزان «مدير استقطاب الكفاءات» أن احتفاء الإمارات مع المملكة بيومها الوطني الغالي على قلوبهم مستغرباً، حيث كما يقول: نشهد امتداد مسيرة الحب والود بين الدولتين، والشعبين، ومسيرة من التنمية المشتركة على الصعد كافة اقتصادياً، واجتماعياً، ووضع أطر ورسم خطط سامية، وأهداف تنموية مشتركة طموحة، يمثل اليوم الوطني للمملكة، فرحة للبلدين، وتجديد للعهد وامتداد لرسالة الحب والوفاء بين البلدين قيادة وشعباً، ليس ذلك فقط لأنه يفد إلى الإمارات أكثر من مليوني سائح، مع وجود استثمارات تزيد على 9 مليارات دولار، وإنما لأن الإمارات والمملكة تشكلان اتحاداً، وتكاملاً للنماء، والعطاء، ونموذجاً لحسن الجوار، وقدوة ورسالة للسلام والأخوة والعطاء، أدام الله العز والخير على البلدين، وكل عام ومملكتنا الغالية بكل خير، وقائد مسيرة التنمية ولي العهد سيدي الأمير محمد بن سلمان بأتم صحة وعافية.

نحبكم ونشكركم

وبكلمات من القلب قال مشعل الشاهين «محلل أسواق مالية»: إلى وطني وأرضي الغالية «المملكة العربية السعودية»، من أرض زايد الإمارات الشقيقة لنا، أحب أن أهنئكم وأهنئ نفسي بالعام التسعين على تأسيس المملكة، والحقيقة نفخر بأن العلاقات السعودية الإماراتية تزداد رسوخاً، لأنها تأسست على الحب، والصدق، والأخوة، والاحترام المتبادل، أهلنا وعزوتنا، وفي قلبنا أهل الإمارات، نحبكم ونشكركم لكرمكم، وأصالتكم وفرحتكم فرحتنا بوطننا جميعاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً