الإمارات: 852 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 939 دون تسجيل وفيات

الإمارات: 852 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 939 دون تسجيل وفيات







جاءت الإمارات في صدارة دول العالم في مجموعة كبيرة من مؤشرات احتواء فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، واستطاعت تقديم أداء متميز حدَّ بشكل كبير من التداعيات السلبية للجائحة بفضل الإدارة المتميزة للأزمة والوعي المجتمعي والجهد الكبير المبذول من أبطال خط الدفاع الأول. جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية الدورية التي تعقدها حكومة الإمارات لعرض أحدث المستجدات حول جهود مكافحة الفيروس…




alt


جاءت الإمارات في صدارة دول العالم في مجموعة كبيرة من مؤشرات احتواء فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، واستطاعت تقديم أداء متميز حدَّ بشكل كبير من التداعيات السلبية للجائحة بفضل الإدارة المتميزة للأزمة والوعي المجتمعي والجهد الكبير المبذول من أبطال خط الدفاع الأول.

جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية الدورية التي تعقدها حكومة الإمارات لعرض أحدث المستجدات حول جهود مكافحة الفيروس والحد من انتشاره.

الإحاطة الإعلامية
وفي البداية، أكد المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات الدكتور عمر الحمادي، أن “المستجدات الدورية للإحاطة الإعلامية يتم نقلها وترجمتها منذ بداية الجائحة من خلال القنوات التلفزيونية والإذاعية بلغات مختلفة تشمل الإنجليزية والهندية والملبارية وغيرها لضمان وصول الرسائل التوعوية لكافة المتواجدين على أرض الإمارات.

الفحوصات الطبية
وأشار الحمادي إلى أن الإمارات ما زالت في صدارة دول العالم في إجمالي الفحوصات الطبية مقارنة بعدد السكان وذلك ضمن استراتيجيتها الرامية إلى توسيع نطاق الفحوص اليومية حيث تم إجراء 98,528 فحصا جديداً، كشفت عن تسجيل 852 إصابة، ليصل العدد الإجمالي للحالات المشخصة إلى 86,447 حالة منذ بدء الجائحة.

وأعلن الحمادي عن تسجيل 939 حالة شفاء جديدة، يرتفع معها العدد الإجمالي لحالات التعافي التام إلى 76,025 فيما لم يتم تسجيل أي حالة وفاة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وبناءً على الأرقام المحدثة يبلغ عدد المرضى الذين يتلقون العلاج حالياً في مؤسسات الرعاية الصحية 10,017 مريضاً.

مرضى السكري
وحذر الحمادي من أن مرضى السكري بشكل عام، والمصابين بالنوع الأول من مرض السكري والمصابات بسكر الحمل من النساء بشكل خاص، هم أكثر عرضة لحصول المضاعفات المصاحبة لمرض كوفيد-19، حيث وجد العلماء أن دخول المستشفى بسبب فيروس كورونا المستجد أكثر شيوعاً عند مرضى السكري والسمنة، موضحاً أن ارتفاع مستوى السكر في الدم يؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بالتهابات الرئتين لدى مرضى كوفيد-19.

وأوضح الحمادي أن هناك مجموعة من العوامل التي تجعل مريض السكري أكثر عرضة للمضاعفات، منها: انخفاض المناعة ما يعني عدم القدرة على محاربة الفيروس وإمكانية التعرض لالتهابات تضر بأجهزة الجسم الحيوية.

أدوية السكري
وقال الحمادي إنه لا توجد أدلة على ارتباط أدوية السكري بمضاعفات مرض كوفيد-19، إلا أنه تتوافر بالفعل أدلة على أن وقف استخدام الأدوية والأنسولين وارتفاع معدلات السكري في الدم قد يسبب مضاعفات خطيرة في الجسم، ناصحاً مرضى السكري بأخذ الحذر المضاعف لحماية أنفسهم من العدوى.

وطالب الحمادي الجميع بالاستفادة والتعلم من التجارب السابقة في تاريخ الأوبئة والجوائح والتي أثبتت أن الالتزام الفردي هو العامل الأهم في احتواء العدوى وتقليل الضرر، وبدونه تزيد المشقة وتتضاعف آثار الأزمة.

وأوضح الحمادي أن ظهور الأعراض غالباً ما يبدأ خلال أربعة إلى خمسة أيام بعد حدوث الإصابة، إلا أن كثيرا من المرضى قد لا يشعرون بأعراض في الأيام الأولى من الإصابة، وقد يكتشف بعضهم إصابته بالفيروس من خلال الفحص الروتيني وهو ما يفسر استغراب بعض المصابين عند معرفتهم بأنهم مصابون بالفيروس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً