هل الانهاك الوظيفي من الامراض النفسية

هل الانهاك الوظيفي من الامراض النفسية







الانهاك الوظيفي، لا يعتبره الأطباء النفسيون مرضاً بحد ذاته، لكنهم يؤكدون أنه يحمل انعكاسات سلبية يمكن أن تتسبب في أضرار كبيرة على الصحة الجسدية، والنفسية، والعقلية. والانهاك الوظيفي لا يزال يصنف من قبل منظمة الصحة العالمية على أنه ” ظاهرة متصلة بالعمل، وليس كمرض، يستخدم كقاعدة لتحديد الاتجاهات والاحصائيات في المجال الصحي”. وبالتالي سنختص السطور القادمة بالرد على سؤال، هل …

الانهاك الوظيفي، لا يعتبره الأطباء النفسيون مرضاً بحد ذاته، لكنهم يؤكدون أنه يحمل انعكاسات سلبية يمكن أن تتسبب في أضرار كبيرة على الصحة الجسدية، والنفسية، والعقلية.

والانهاك الوظيفي لا يزال يصنف من قبل منظمة الصحة العالمية على أنه ” ظاهرة متصلة بالعمل، وليس كمرض، يستخدم كقاعدة لتحديد الاتجاهات والاحصائيات في المجال الصحي”.

وبالتالي سنختص السطور القادمة بالرد على سؤال، هل الانهاك الوظيفي من الامراض النفسية، بناء على ما أقرته منظمة الصحة العالمية.

الانهاك الوظيفي سيزيد من معدلات الاصابة بالسكتة الدماغية وامراض القلب

هل الانهاك الوظيفي من الامراض النفسية

قدم متحدث باسم الوكالة الأممية توضيحا، بأن الانهاك الوظيفي ليس مصنفاً على أنه حالة طبية بل ظاهرة متصلة بالعمل، وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية اكتفت بتعديل تعريف الانهاك الوظيفي على ضوء البحوث الحالية.

متلازمة الانهاك الوظيفي

بات يعرف الانهاك الوظيفي على أنه متلازمة ناجمة من الضغط النفسي المزمن في العمل الذي لم تتم إدارته بالصورة الناجحة، وهي تقوم على عناصر ثلاثة” الشعور بالإرهاق، المشاعر السلبية المتصلة بالعمل، تراجع الفعالية المهنية”.

ويوضح سجل منظمة الصحة العالمية أن الإرهاق في العمل، يرتبط تحديدا بظواهر متصلة بالإطار المهني ولا يمكن استخدامه لوصف تجارب في مجالات حياتية أخرى.

تصنيف منظمة الصحة العالمية

من ناحية أخرى جرى إقرار التصنيف الجديد العام الماضي، رسميا من الدول الأعضاء خلال الجمعية العالمية الثانية والسبعين لمنظمة الصحة العالمية في جنيف، ويدخل هذا التصنيف حيز التنفيذ في الأول من يناير 2022.

وتعتمد القائمة التي وضعتها المنظمة الأممية على خلاصات خبراء صحة من العالم أجمع على النحو التالي

  • الانهاك الوظيفي مختلف عن أنواع أخرى من اضطرابات التكيف والاضطرابات المرتبطة تحديدا بالإجهاد والقلق، أو الاضطرابات المرتبطة بالخوف واضطرابات المزاج وكلها لها تصنيفاتها الخاصة.
  • الانهاك الوظيفي هو الاستجابة التي قد يواجهها الأشخاص عند الضغط عليهم ومطالبتهم بمهمات لا تتوافق مع معارفهم وقدراتهم والتي من شأنها أن تتحدى قدرتهم على التكيف.
  • الانهاك الوظيفي نتيجة عوامل مجتمعة لظروف العمل، لكنه غلبا ما يزداد سوء عندما يشعر الموظفون بأن لديهم القليل من الدعم من المشرفين والزملاء.
  • الانهاك الوظيفي يمكن أن يكون نتيجة لسوء تنظيم العمل” الطريقة التي يصمم بها الوظائف وأنظمة العمل والطريقة التي يدبر بها”، أو سوء تصميم العمل على سبيل المثال” الافتقار إلى التحكم في توزيع المهمات، الإدارة الرديئة، ظروف العمل غير المرضية، قلة الدعم من الزملاء والمشرفين”.

أضرار التعرض للانهاك الوظيفي

كشف تقرير لموقع مايو كلينك الأمريكي، مجموعة من العواقب التي قد تحدث نتيجة التعرض للانهاك الوظيفي، على النحو التالي

  • الانهاك الوظيفي سيؤدي إلى فرط الضغط النفسي، التعب، الأرق، الاكتئاب، القلق.
  • الانهاك الوظيفي سيتسبب في ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب والكوليسترول.
  • الانهاك الوظيفي سينتج عنه ارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، خاصة لدى النساء.
  • الانهاك الوظيفي سيزيد من معدلات الإصابة بالسكتة الدماغية، السمنة المفرطة.

وأخيرا، يوصي الخبراء ضرورة الانتباه إلى أعراض الانهاك الوظيفي، واستشارة الطبيب المختص فورا عند ملاحظة أحد الأمراض السالفة الذكر.

كما ينصحون بالقيام ببعض الخطوات البسيطة التي قد تحول دون تطور الأمر إلى الأسوء، خصوصا التحدث مع المشرفين في العمل للوصول إلى حلول وسط أو طلب الدعم عند الحاجة.

كذلك أخذ فترات راحة قصيرة طوال اليوم، ممارسة التمرينات الرياضية وأخذ قسط وافي من النوم، من أجل تجديد الطاقة وحماية الصحة من متلازمة الانهاك الوظيفي و شدة الضغط طوال اليوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً