تطعيم قيادات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع بلقاح مضاد لكورونا

تطعيم قيادات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع بلقاح مضاد لكورونا







تماشياً مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع والتي تتضمن تقديم لقاح مضاد لكورنا، لخط الدفاع الأول، تلقى كل من وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية الدكتور يوسف محمد السركال، والوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، والمساعد لقطاع الخدمات المساندة في الوزارة عوض صغير الكتبي الوكيل الجرعة الأولى من…





تماشياً مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع والتي تتضمن تقديم لقاح مضاد لكورنا، لخط الدفاع الأول، تلقى كل من وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية الدكتور يوسف محمد السركال، والوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، والمساعد لقطاع الخدمات المساندة في الوزارة عوض صغير الكتبي الوكيل الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكورونا.

كما بدأت الوزارة إعطاء الجرعة الأولى من اللقاح ضد كورونا، للكوادر الطبية والتمريضية في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة، بعد أن أجازت دولة الإمارات استخدام اللقاح للأطباء والعاملين في خط الدفاع الأول.

وأوضحت الوزارة أن إعطاء اللقاح للكوادر الطبية في خط الدفاع الأول يؤكد اهتمام القيادة الرشيدة بجميع العاملين في القطاع الصحي وحرصها على ضمان وتوفير أقصى درجات السلامة والأمان لهم، مشيرة إلى أن بداية إعطاء الجرعة الأولى من اللقاح في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة يأتي في ظل النجاح الكبير الذي حققته دولة الإمارات في تجارب اللقاح السريرية التي أجراها القطاع الصحي في الدولة والتي أظهرت نتائج إيجابية وأثبتت فعاليته وقدرته على تقليل الخسائر التي تسببها الجائحة.

ونوهت إلى متابعة الحاصلين على اللقاح في المستشفى، ضمن البروتوكولات المتبعة وإجراء فحوصات طبية مباشرة لرصد أي أعراض جانبية قد تظهر.

يشار إلى أن تقديم اللقاح المضاد لكورونا لخط الدفاع الأول يتم استناداً إلى معايير تأهيل الموافقة للاستخدام الطارئ مع الأخذ بالاعتبار الفئات المستهدفة وخصائص المنتج وبيانات الدراسة السريرية وما قبل السريرية ومجموع الأدلة العلمية المتاحة ذات الصلة، إذ اتبعت الوزارة العديد من إجراءات مراقبة الجودة والأمان والفعالية للقاح منها استخدام طارئ للمنتج ضمن نطاق تحدده الجهات الصحية التشريعية في الدولة وتحديد أعداد الفئات المستهدفة والجرعة ونظام التطعيم، بالإضافة إلى المراقبة والإبلاغ عن الأحداث السلبية وتوفير معلومات داعمة للسلامة والفعالية والتصنيع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً