ثلث وفيات كورونا في بريطانيا ناتجة عن أمراض أخرى

ثلث وفيات كورونا في بريطانيا ناتجة عن أمراض أخرى







توصل باحثون في جامعة أكسفورد إلى أن ما يقرب من ثلث ضحايا فيروس كورونا في بريطانيا المسجلين في شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب) توفوا لأسباب أخرى. ويُظهر التحليل لفريق الجامعة البريطانية أن حوالي 30% من وفيات فيروس كورونا ماتوا أساساً بسبب أمراض أخرى غير الفيروس، ووجد الباحثون أن أي شخص أصيب بنوبة قلبية أو توفي في حادث سيارة ربما …




تعبيرية


توصل باحثون في جامعة أكسفورد إلى أن ما يقرب من ثلث ضحايا فيروس كورونا في بريطانيا المسجلين في شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب) توفوا لأسباب أخرى.

ويُظهر التحليل لفريق الجامعة البريطانية أن حوالي 30% من وفيات فيروس كورونا ماتوا أساساً بسبب أمراض أخرى غير الفيروس، ووجد الباحثون أن أي شخص أصيب بنوبة قلبية أو توفي في حادث سيارة ربما تم تضمينه في أرقام مكتب الإحصاء الوطني إذا ثبتت إصابته بفيروس كورونا.

ويعتقد الباحثون أيضاً أن العديد من الحالات يتم تسجيلها كوفيات كورونا، إذا اعتقد المسعفون والأطباء أن الفيروس تسبب في تفاقم أعراض الأمراض الموجودة لديهم بشكل مسبق.

وخلال شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب)، لم يكن الفيروس هو السبب الرئيسي للوفاة في 28.8% من جميع الوفيات التي تم تسجيلها على أنها ناجمة عن فيروس كورونا. ويخشى الباحثون أن تزداد مشكلة احتساب الوفيات الخاطىء مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

وقال الدكتور جيسون أوك، من جامعة أكسفورد “الناس يموتون وهم مصابون بفيروس كورونا وليس بسببه، ومعرفة معدل الوفيات الحقيقي أمر مهم لأنه يعطينا فكرة عن تأثير الفيروس”.

ويأتي ذلك بعد أن قالت منظمة الصحة العالمية إنه لا ينبغي تسجيل الوفيات على أنها مرتبطة بفيروس كورونا، إذا لم يتسبب الفيروس بالوفاة بشكل مباشر، حتى لو ظهرت أعراض خطيرة للفيروس على المريض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً