حكومة شرق ليبيا تؤيد استئناف إنتاج وتصدير النفط

حكومة شرق ليبيا تؤيد استئناف إنتاج وتصدير النفط







أعلنت وزارة الخارجية التابعة للحكومة المؤقتة في شرق ليبيا تأييدها إعلان قوات القيادة العامة للجيش الوطني الليبي استئناف إنتاج النفط وتصديره، واصفة هذا الإعلان بأنه “خطوة شجاعة ومهمة لتخفيف العبء على المواطن الليبي”. كما دعت البعثة الأممية لدى ليبيا بشكل خاص إلى “التعامل بإيجابية مع هذا الإعلان”. وأضافت في بيان اليوم السبت على صفحتها بموقع التواصل …




أعلام ليبيا مرفوعة بحقل للنفط (أرشيف)


أعلنت وزارة الخارجية التابعة للحكومة المؤقتة في شرق ليبيا تأييدها إعلان قوات القيادة العامة للجيش الوطني الليبي استئناف إنتاج النفط وتصديره، واصفة هذا الإعلان بأنه “خطوة شجاعة ومهمة لتخفيف العبء على المواطن الليبي”. كما دعت البعثة الأممية لدى ليبيا بشكل خاص إلى “التعامل بإيجابية مع هذا الإعلان”.

وأضافت في بيان اليوم السبت على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أنها تدعو جميع دول العالم، لا سيما البعثة الأممية إلى التعامل بـ”إيجابية مع هذا الإعلان الشجاع، وضمان تدفق النفط وفق الشروط المتفق عليها، وعمل اللجنة الفنية المشتركة بين الأطراف الليبية بما يضمن توفير الخدمات الأساسية بكل سهولة ويسر”.

وأمس الجمعة، أعلنت قوات القيادة العامة للجيش الوطني الليبي التوصل إلى اتفاق بين قائدها المشير خليفة حفتر، ونائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق لإنهاء الإغلاقات النفطية، فيما لم يعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج أي رد فعل رسمي على هذا الاتفاق.

وأشارت وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة إلى أن الإعلان يساهم في حل مشكلة توقف الكهرباء الناتجة عن نقص الوقود، معتبرة أن توقف الكهرباء يكبد المواطن والمؤسسات الحيوية المرتبطة بالديزل والغاز خسائر جمة.

واعتبرت الوزارة أن استئناف إنتاج وتصدير النفط، وحل معضلة عدم التوزيع العادل لعائداته يشمل “عدم استخدام الأموال لتمويل الإرهاب والأنشطة الإرهابية، وعدم دعم الجماعات الظلامية والمرتزقة الإرهابيين الأجانب، وشراء الأسلحة لاستخدامها ضد أبناء شعبنا، وحرمان أكثر من ثلثي الشعب الليبي، الذي يخرج النفط من تحت أقدامه، من عائداته”، وفق البيان.

وشددت الوزارة على ضروة “التوزيع العادل للثروة على الليبيين جميعًا في كل المدن والمناطق، وضمان التوزيع العادل للجميع، وليس تقاسم المواقع فقط”، موجهة التحية إلى “القوات المسلحة العربية الليبية، وحرس المنشآت النفطية الذين حافظوا على ثروة الليبيين، وحموا المنشآت النفطية ومشغليها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً