حبس أشخاص نظموا حفلات زفاف في الإمارات مخالفين إجراءات مكافحة كورونا

حبس أشخاص نظموا حفلات زفاف في الإمارات مخالفين إجراءات مكافحة كورونا







أمرت نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث بالنيابة العامة لدولة الإمارات، بحبس ثمانية أشخاص نظموا حفلات زفاف في أمكان مختلفة في الدولة بحضور عدد كبير من الأشخاص من غير أقارب الدرجة الأولى، ودون مراعاة لمسافات التباعد الجسدي أو ارتداء الكمامات، مخالفين بذلك الإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة لمكافحة مرض كورونا. وأشارت النيابة إلى أنه “في إطار الجهود التي تبذلها الجهات المعنية …




alt


أمرت نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث بالنيابة العامة لدولة الإمارات، بحبس ثمانية أشخاص نظموا حفلات زفاف في أمكان مختلفة في الدولة بحضور عدد كبير من الأشخاص من غير أقارب الدرجة الأولى، ودون مراعاة لمسافات التباعد الجسدي أو ارتداء الكمامات، مخالفين بذلك الإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة لمكافحة مرض كورونا.

وأشارت النيابة إلى أنه “في إطار الجهود التي تبذلها الجهات المعنية بالدولة لمكافحة جائحة كورونا والحد من انتشار المرض، ومتابعة التزام أفراد المجتمع بالتعليمات التي قررتها الجهات المختصة، أحالت كل من شرطة أبوظبي واقعتين، وشرطة رأس الخيمة واقعة واحدة، بمجموع ثمانية أشخاص إلى نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث لقيامهم بتنظيم حفلات زفاف دون أي تقيد بمعايير الوقاية والإجراءات المعتمدة، ولامتناعهم عن تنفيذ التعليمات الصادرة من الجهات المعنية”.

وأوضحت النيابة أنه “تم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم بحبسهم على ذمة التحقيق، وأهابت بالجمهور الالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية والقوانين واللوائح والقرارات الصادرة عن الجهات الحكومية حتى لا يتعرضوا للمساءلة القانونية”.

وأكدت أن “الامتناع عن تنفيذ التعليمات الصادرة من الجهات المختصة جريمة طبقا للمرسوم بقانون اتحادي رقم (2) لسنة 2011 وتعديلاته في شأن إنشاء الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والتي تصل العقوبة فيها إلى الحبس الذي لا يزيد عن 6 أشهر والغرامة التي لا تقل عن 100 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين”.

وشددت النيابة العامة على أنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد كل من لا يلتزم بالتدابير والتعليمات المتعلقة بالحد من انتشار مرض كورونا حرصاً منها على حماية صحة وسلامة أفراد مجتمع الإمارات ودعم الجهود الحكومية في الدولة لاحتواء تداعيات هذه الجائحة على مختلف جوانب الحياة الصحية والاقتصادية والاجتماعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً