ترامب وبايدن ينقلان المنافسة الانتخابي إلى مينيسوتا

ترامب وبايدن ينقلان المنافسة الانتخابي إلى مينيسوتا







يؤدي الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديموقراطي جو بايدن رحلات متنافسة الجمعة، إلى ولاية مينيسوتا التي تعد ساحة معركة انتخابية محتدمة، ما أدى إلى تزايد الزخم واللهجة القاسية قبل مناظرتهما الأولى المرتقبة. ومع بداية المرشحين عقد لقاءات تلفزيونية في قاعات البلديات، بدأ تنافس الانتخابات الرئاسية في 2020 أخيراً يبدو مثل سباق انتخابي تقليدي نحو البيت الأبيض قبل ستة …




الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن (أرشيف)


يؤدي الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديموقراطي جو بايدن رحلات متنافسة الجمعة، إلى ولاية مينيسوتا التي تعد ساحة معركة انتخابية محتدمة، ما أدى إلى تزايد الزخم واللهجة القاسية قبل مناظرتهما الأولى المرتقبة.

ومع بداية المرشحين عقد لقاءات تلفزيونية في قاعات البلديات، بدأ تنافس الانتخابات الرئاسية في 2020 أخيراً يبدو مثل سباق انتخابي تقليدي نحو البيت الأبيض قبل ستة أسابيع من التصويت في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وأمضى بايدن معظم العام في الحجر الصحي، مثل باقي الشعب الأمريكي، لتجنب الإصابة بكورونا.

ولكن مع إجرائه لقاء مع محطة “سي إن إن” في مجلس بلدية في بنسلفانيا الخميس، وزيارة منشأة نقابية في دولوث بولاية مينيسوتا الجمعة، فإنه ينطلق الآن بشكل جدي في حملته.

وسيصل ترامب، الذي شارك في لقاء على محطة “ايه بي سي” في قاعة بلدية بفيلادلفيا الثلاثاء، إلى مينيسوتا بعد فترة وجيزة من بايدن للتحدث إلى مؤيديه في بلدة بيميدجي الصغيرة في شمال الولاية.

ورغم أن الحزب الجمهوري قام بحملة مكثفة أكثر من بايدن، إلا أنه يعمل أيضاً على زيادة وتيرة وحجم مسيراته المميزة، بعد أن أُجبر في الغالب على تركها جانباً خلال أسوأ أشهر الوباء.

وتصوت ولاية مينيسوتا تاريخياً لمصلحة الديموقراطيين.

ومع ذلك، خسر ترامب فيها بفارق ضئيل، بأقل من نقطتين مئويتين في انتخابات 2016 ضد هيلاري كلينتون.

ورغم أنّ استطلاعات الرأي تظهر تقدم بايدن الآن، إلا أن قطب العقارات الثري يعتقد أنه يستطيع قلب تأخره هذه المرة.

وتؤكد رحلة بايدن أن الديموقراطيين يأخذون هذا التهديد على محمل الجد، ومن المرجح أن يدفع ترامب برسالته المزدوجة لحماية وظائف العمال، وتشديد السيطرة والأمن بعد صيف من الاحتجاجات العنيفة في الشوارع في جميع أنحاء البلاد، ضد وحشية الشرطة، والعنصرية.

ولمواجهة انتقادات الناخبين اللاذعة على خلفية تعامله مع أزمة كورونا، استغل ترامب المخاوف من العنف اليساري، لإعادة تركيز حملته في الأسابيع الأخيرة.

وتعد المسألة حساسة في ولاية مينيسوتا، أين بدأت موجة الاضطرابات في مايو (أيار) الماضي بعد الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد في مينيابوليس، بعدما ضغط شرطي أبيض بركبته أكثر من 8 دقائق على عنقه.

وتشهد الحملتان الانتخابيتان تشديد المرشحين لهجتهما، وقال ترامب للناخبين في تجمع حاشد في ويسكونسن الخميس: “لقد بدأت المنافسة”.

وفي 29 سبتمبر (أيلول) الجاري، سيجري المرشحان أول مناظرة من ثلاث جولات، وهي لحظة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها مواجهة دراماتيكية حقيقية في السباق الذي يشهد حتى الآن تقدم بايدن في استطلاعات الرأي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً