باحثو دراسة “الحاجب النرجسي” تفوز بجائزة نوبل للحماقة العلمية لهذا العام

باحثو دراسة “الحاجب النرجسي” تفوز بجائزة نوبل للحماقة العلمية لهذا العام







فاز باحثو دراسة الحواجب النرجسية وباحثو الحشرات الذين يخشون العناكب وبحث استنشاق التمساح للهيليوم وأبحاث أخرى أمس الخميس بجائزة نوبل للحماقة العلمية لهذا العام. وتم تنظيم الدورة الثلاثين للجوائز السنوية، التي وصفها المنظمون بأنها بمثابة تقدير للإنجازات العلمية التي “تجعل الناس يضحكون ثم يفكرون”، عبر الإنترنت بدلاً من الحفل تقليدي بسبب جائحة فيروس كورونا.وفاز باحثون من …




تعبيرية


فاز باحثو دراسة الحواجب النرجسية وباحثو الحشرات الذين يخشون العناكب وبحث استنشاق التمساح للهيليوم وأبحاث أخرى أمس الخميس بجائزة نوبل للحماقة العلمية لهذا العام.

وتم تنظيم الدورة الثلاثين للجوائز السنوية، التي وصفها المنظمون بأنها بمثابة تقدير للإنجازات العلمية التي “تجعل الناس يضحكون ثم يفكرون”، عبر الإنترنت بدلاً من الحفل تقليدي بسبب جائحة فيروس كورونا.

وفاز باحثون من كندا والولايات المتحدة بجائزة علم النفس من خلال طريقتهم في اكتشاف النرجسيين باستخدام فحص الحاجب.

وذهبت جائزة علم الحشرات إلى باحث أمريكي عن مجموعة الأدلة التي قدمها حول خوف علماء الحشرات – الذين يدرسون الحشرات- من العناكب.

كما استحثت أنثى تمساح صينية في غرفة محكمة الإغلاق مليئة بهواء به غازالهيليوم على إصدرا الخوار – صوت التماسيح- في دراسة أجراها علماء من النمسا والسويد واليابان والولايات المتحدة وسويسرا، والتي فازت بجائزة الصوتيات.

ويُقام الحفل عادةً في جامعة هارفارد ويتم بثه مباشرةً عبر الإنترنت منذ عام 1995، ولكن 2020 يمثل العام الأول الذي يُقام فيه الحفل عبر الإنترنت فقط.

ولم يفوت منظمو الجوائز خفيفة الظل عموما فرصة التطرق إلى عالم السياسة – حيث تم منح جائزة “التعليم الطبي” لقادة البرازيل وبريطانيا والهند والمكسيك وبيلاروس والولايات المتحدة وتركيا وروسيا وتركمانستان بسبب “استخدامهم لجائحة فيروس كورونا لإبلاغ العالم أن السياسيين يمكن أن يكون لهم تأثير مباشر على الحياة والموت أكثر من العلماء والأطباء”.

يشار إلى أن قادة كل تلك الدول قد قللوا من خطورة الجائحة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً