فريق نافالني يؤكد تسممه بعبوة مياه

فريق نافالني يؤكد تسممه بعبوة مياه







أكد فريق أليكسي نافالني اليوم الخميس العثور على آثار مادة تسمم بها المعارض الروسي، على عبوة مياه بلاستيكية، في غرفة الفندق التي كان يقيم فيها. وشعر نافالني بالإعياء في 20 أغسطس (آب) عندما كان في طائرة عائدة إلى موسكو من تومسك في سيبيريا، التي زارها لدعم المرشحين في الانتخابات البلدية والتحقيق في فساد النخب المحلية.وأكد فريقه اليوم…




المعارض الروسي أليكسي نافالني (أرشيف)


أكد فريق أليكسي نافالني اليوم الخميس العثور على آثار مادة تسمم بها المعارض الروسي، على عبوة مياه بلاستيكية، في غرفة الفندق التي كان يقيم فيها.

وشعر نافالني بالإعياء في 20 أغسطس (آب) عندما كان في طائرة عائدة إلى موسكو من تومسك في سيبيريا، التي زارها لدعم المرشحين في الانتخابات البلدية والتحقيق في فساد النخب المحلية.

وأكد فريقه اليوم على إنستغرام العثور على آثار مادة نوفيتشوك السامة المتلفة للأعصاب على “قنينة مياه بلاستيكية عادية” في غرفة فندق أليكسي نافالني، في تومسك في الدقائق التي تلت إعلان إصابته بإعياء.

وأوضح أن مختبرا ألمانيا تعرف على المادة بعد أسبوعين من ذلك. وأصبحت عبوة المياه الدليل الرئيسي الذي سمح بالقول إن نافالني سمم بنوفيتشوك.

وفي مقطع مصور قالت المتحدثة باسم المعارض كيرا ايارميش، إن الاكتشاف يعني أن “نافالني سمم قبل مغادرته الفندق وليس في المطار أو في الطائرة” في حين كانت الشبهات تحوم حول تسميمه في مطار تومسك أين احتسى كوب شاي.

وأدخل نافالني أولا إلى مستشفى في اومسك في سيبيريا أيضا قبل أن ينقل بعد 48 ساعة إلى مستشفى في برلين. وخرج من الغيبوبة في الأسبوع الماضي وهو يتعافى تدريجاً.

وخلص مختبر عسكري الماني في 3 سبتمبر (أيلول) إلى تسميمه بمادة نوفيتشوك المطورة في الحقبة السوفياتية لأغراض عسكرية، الأمر الذي ترفضه موسكو.

وأكد مختبران فرنسي وسويدي ما خلص إليه المختبر الألماني.

وأثارت قضية نافالني مواجهة جديدة بين روسيا والدول الغربية. ودعت ألمانيا روسيا إلى “توفير توضيحات” في حين نددت موسكو بمؤامرة، مؤكدة ان الأطباء الروس لم يجدوا أثراً لتسميم محتمل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً