أبوظبي تستضيف “ملتقى الأهداف العالمية” في 20 سبتمبر

أبوظبي تستضيف “ملتقى الأهداف العالمية” في 20 سبتمبر







تستضيف أبوظبي “ملتقى الأهداف العالمية” الذي يعقد بالتزامن مع اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة من 20 إلى 24 سبتمبر (أيلول) الجاري، دعماً للجهود الدولية لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. ويتولى المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي تنظيم الملتقى الذي يُعقد للمرة الأولى في دولة الإمارات، في مقر مكتب” Hub71″ المنصة التكنولوجيا العالمية الرائدة في أبوظبي.يأتي تنظيم …




alt


تستضيف أبوظبي “ملتقى الأهداف العالمية” الذي يعقد بالتزامن مع اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة من 20 إلى 24 سبتمبر (أيلول) الجاري، دعماً للجهود الدولية لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

ويتولى المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي تنظيم الملتقى الذي يُعقد للمرة الأولى في دولة الإمارات، في مقر مكتب” Hub71″ المنصة التكنولوجيا العالمية الرائدة في أبوظبي.

يأتي تنظيم الملتقى تزامناً مع احتفال الجمعية العامة للأمم المتحدة بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيسها، وفي ظل ما يشهده العالم من تحديات عاجلة تتطلب بناء بيئة أكثر استدامة في فترة ما بعد انتشار جائحة كورونا المستجد.

تحقيق أهداف التنمية
يعد “ملتقى الأهداف العالمية” الذي أطلق في المنتدى الاقتصادي العالمي بمدينة دافوس في العام 2019، برنامجاً عالمياً يجمع قادة الرأي والشخصيات المؤثرة من القطاعات الحكومية، والأكاديمية، والثقافية، وقطاع الأعمال، والمجتمع المدني، والإعلام لمناقشة ومشاركة الرؤى الاستراتيجية، وإلهام مختلف العناصر الفاعلة لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

ويشارك عدد من قادة الرأي وصناع القرار في القطاعين العام والخاص في أبوظبي والعالم، بصورة مباشرة أو عن بعد عبر تقنية الاتصال المرئي، في الدور الممكن للإمارة في قيادة وتحفيز الأجندة العالمية للابتكار مستقبلاً، فضلاً عن الاستجابة المشتركة لجائحة كورونا.

جلسات نقاش
ويضم ملتقى الأهداف العالمية في أبوظبي جلسات نقاش مباشرة، على شبكة الإنترنت بعد نهاية الحدث، وتشمل جلسة نقاش “استخدام التكنولوجيا والابتكار في التنمية الاقتصادية المستدامة” بعدما انشغلت الجهات الحكومية وقادة الأعمال بالتعامل مع القضايا البيئية والاجتماعية والاقتصادية لبعض الوقت، فيما أدرك عديدون الآن أن أفضل طريقة للتعامل مع هذه التحديات المتشابكة يكمن في تعزيز الجهود عبر التعاون مع نظرائهم، والمنظمات وقطاع الأعمال، والعملاء، والحكومات، والمنظمات غير الربحية، والمجتمع بشكل عام.

وتضم الجلسات أيضا جلسة نقاش “إعادة الخضرة العظيمة: إعادة بناء الاستدامة” في ظل ما أحدثته الجائحة من تأثيرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً