“آراء للمحاماة” في دبي و”أسيرسون” الإسرائيلية تبرمان اتفاقية تعاون

“آراء للمحاماة” في دبي و”أسيرسون” الإسرائيلية تبرمان اتفاقية تعاون

أبرمت مجموعة “آراء للمحاماة والاستشارات القانونية” في دبي، اتفاقية تعاون مشترك مع مجموعة “أسيرسون للمحاماة”، ومقرها تل أبيب، حيث يعد الاتفاق أحد ثمار معاهدة السلام التي وقعتها الإمارات مع دولة إسرائيل. ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الخميس، جرى توقيع الاتفاق خلال اجتماع عمل عقد افتراضياً عبر منصة “ARAA live”، المطورة خصيصاً لمجموعة آراء للمحاماة …




عبد الله آل ناصر (من المصدر)


أبرمت مجموعة “آراء للمحاماة والاستشارات القانونية” في دبي، اتفاقية تعاون مشترك مع مجموعة “أسيرسون للمحاماة”، ومقرها تل أبيب، حيث يعد الاتفاق أحد ثمار معاهدة السلام التي وقعتها الإمارات مع دولة إسرائيل.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الخميس، جرى توقيع الاتفاق خلال اجتماع عمل عقد افتراضياً عبر منصة “ARAA live”، المطورة خصيصاً لمجموعة آراء للمحاماة بواسطة شريكها التكنولوجي “شركة راما”، بحضور المحامي والمستشار القانوني الإماراتي عبد الله يوسف آل ناصر، ممثلاً عن المجموعة، وعن الجانب الإسرائيلي من مجموعة أسيرسون للمحاماة، المحامي تريفر أسيرسون.
يأتي إبرام هذه الاتفاقية في إطار حرص الطرفين على دعم علاقات الشراكة بينهما، بهدف تحقيق التنسيق والتكامل، وتعزيز الجهود من قبل الطرفين الرامية إلى تطوير وازدهار قطاع المال والأعمال، وخصوصاً قطاع المحاماة الذي يعد من أكثر القطاعات حيوية وأهمية لباقي القطاعات التي تسهم بدورها في حماية ورفد الاقتصاد الوطني، إضافة الى توفير فرص عمل متنوعة في كافة المجالات والقطاعات الحيوية.
وأكد ممثل المجموعة المحامي والمستشار القانوني عبدالله آل ناصر، أهمية الاتفاقية التي تمثل إنجازاً لافتاً، وخطوة تنسجم مع أهداف الجانبين لتوسيع آفاق التعاون على المستويات القانونية والاقتصادية، حيث ستمكن رجال الأعمال لدى الدولتين من الاستثمار في مناخ مستقر وآمن، ووفق أنظمة وقوانين تحفظ حقوق الطرفين، مشيراً إلى أنه بموجب الاتفاقية، سيجري التعريف بالقوانين النافذة في دولة الإمارات بما يضمن لوكلائها في الجانب الإسرائيلي الحصول على أعلى درجات الجودة والدقة والأمانة في مختلف أعمالهم القضائية والاستشارية داخل الدولة، كما سيمتد التعاون الى جوانب أخرى تشمل تبادل الخبرات بين المؤسستين في القطاع القانوني، والمساهمة في تطوير القوانين المحلية بما يتوافق مع التطورات والمتغيرات التي تشهدها الساحة المحلية والعالمية، بما يسهم في إحداث انتعاش قوي وملموس في الاقتصاد الوطني، علاوة على استقطاب المستثمرين ورواد قطاع الأعمال للدولة، وجذب الخبرات لسوق العمل والاستثمار.
وأكد أن معاهدة السلام تعد خطوة تاريخية جريئة تقوم بها دولة الإمارات من أجل إحياء مسار عملية السلام الشامل والعادل في المنطقة كلها، وعبّر آل ناصر عن فخره بالجهود الجبارة التي تبذلها الإمارات من أجل تحقيق السلام، وتعزيز قيم التسامح والإخاء والعيش السلمي المستمدة من نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي تنتهجه الدولة بقيادة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وإخوانه الشيوخ حكام الإمارات، مضيفاً أن معاهدة السلام تؤسس لعلاقات قوية بين الجانبين في مجالات حيوية متعددة أخرى.
ومن جهته، قال مؤسس مجموعة “أسيرسون للمحاماة” تريفور أسيرسون،: “أؤمن أن آراء ومكتب أسيرسون متشابهين من حيث ثقافة العمل والطموح، ويسعدني أن نتعاون معهم بشكل رسمي، ونتطلع قدماً لتحقيق أكبر قدر من الفائدة من الفرص الناجمة عن تطبيع العلاقات بين دولتي الإمارات وإسرائيل، كما سنواصل إطلاق الفرص الاستثمارية في كلتا الدولتين والمنطقة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً