إجراء طبي نادر ينقذ حياة مريض في دبي

إجراء طبي نادر ينقذ حياة مريض في دبي

أصيب مريض آسيوي، عمره 68 عاماً، بنوبة قلبية حادة في أوائل سبتمبر، ونقل إلى أقرب مستشفى، واكتشف الأطباء انسداداً بنسبة 90% من الشريان التاجي وأوصوا بإجراء جراحة فتح مجرى جانبي للشريان. ولكن كونه يعاني أمراضاً مزمنة، رفض الأطباء إجراء الرأب الوعائي، لكونه محفوفًا بالمخاطر.نقل المريض الى المستشفى الزهراء بدبي، حيث شخص فريق طب القلب حالته، وخلص إلى وجوب علاجه …

emaratyah


أصيب مريض آسيوي، عمره 68 عاماً، بنوبة قلبية حادة في أوائل سبتمبر، ونقل إلى أقرب مستشفى، واكتشف الأطباء انسداداً بنسبة 90% من الشريان التاجي وأوصوا بإجراء جراحة فتح مجرى جانبي للشريان. ولكن كونه يعاني أمراضاً مزمنة، رفض الأطباء إجراء الرأب الوعائي، لكونه محفوفًا بالمخاطر.
نقل المريض الى المستشفى الزهراء بدبي، حيث شخص فريق طب القلب حالته، وخلص إلى وجوب علاجه بتقنية غير جراحية.
وفي محاولة لإنقاذ حياته، أجرى الفريق ما يسمى تفتيت الحصى داخل الأوعية، وهي تقنية اختبرت لتفتيت حصى الكلى لأكثر من 3 عقود. وهو نظام توصيل مُصغّر مُعدّل مُركب في قسطرة بالون الشريان التاجي وهذه التقنية خضعت للتجارب في الغرب ومتاحة في الإمارات.
واستخدم الأطباء راجيف لوشان والدكتور بهراد إلهي والدكتور عامر شريف، قسطرة لفتح انسداد حاد متكلس بطول 3 سم / تضيق في شريان القلب بنجاح. أدى علاج تفتيت الحصى داخل الأوعية الدموية إلى شق التكلس الصلب وتدعيم الشريان بدعامة طويلة. كما تم إجراء مخطط صدى القلب تحت الجهد للتحقق من عدم وجود مشاكل في إداء القلب بعد الإجراء وأتت النتائج سليمة والقلب يعمل بشكل طبيعي.
وقال جايسينا «لم أكن مستعداً لإجراء جراحة، خاصة بعد أن أبلغني الأطباء بالمخاطر المرتبطة بحالتي. وكنت أعرف كذلك، أنه إذا لم أعالج، بشكل عاجل، فلن أنجو. أنا ممتن للأطباء في مستشفى الزهراء دبي وكل ما فعلوه من أجلي، أنا مدين لهم بحياتي».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً