«التربية» تؤكد أحقية الجامعات بإشغال 50% من السكن

«التربية» تؤكد أحقية الجامعات بإشغال 50% من السكن

دبي: محمد إبراهيم أقرت وزارة التربية والتعليم مؤخراً، أحقية مؤسسات التعليم العالي، في إشغال 50% من السكن الجامعي، بحد أقصى طالب جامعي واحد في كل غرفة، مع تسهيل التعلم عن بعد ل 50 % ممن يتوافر لهم سكن آخر داخل الدولة، مؤكدة حق السكن للطلبة الذين لا يتوافر لهم سكن آخر في الدولة. وشددت الوزارة ضمن…

emaratyah

دبي: محمد إبراهيم

أقرت وزارة التربية والتعليم مؤخراً، أحقية مؤسسات التعليم العالي، في إشغال 50% من السكن الجامعي، بحد أقصى طالب جامعي واحد في كل غرفة، مع تسهيل التعلم عن بعد ل 50 % ممن يتوافر لهم سكن آخر داخل الدولة، مؤكدة حق السكن للطلبة الذين لا يتوافر لهم سكن آخر في الدولة.

وشددت الوزارة ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية، لمؤسسات التعليم العالي، على أهمية توفير نقطة الاتصال المعنية بكوفيد 19، وتعيين مسؤول أو مكتب، ليكون مسؤولاً عن الاستجابة، لمخاوف العدوى، ويكون معروفاً ومتاحا لتقديم الاستشارة والمعونة لجميع الطلبة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين.

التدريب السريري

وأكدت أهمية وجود المعنيين من الهيئة الأكاديمية مع الطلبة خلال التدريب السريري في (عيادات الحرم الجامعي أو المستشفيات)، على أن يتضمن ساعات محددة مع مراعاة آليات تحقيق التباعد الجسدي مسافة (مترين)، مع ضرورة توفير المعقمات، وارتداء الكمامات والقفازات أثناء التدريب داخل المستشفى الجامعي.

والزامت الجامعات، بتوقيع تعهد من الموظفين والهيئة الأكاديمية والطلبة بالإفصاح، عن مخالطتهم لمصابين بفيروس كورونا المستجد أو في حالة العودة من السفر لمدة 14 يوماً، وتقديم خيارات للطلبة من ذوي الظروف الصحية الخاصة، للحد من خطر التعرض للعدوى مثل فرص التعلم عن بعد.

وأكدت أهمية عرض خيارات متنوعة، لأعضاء هيئة التدريس والموظفين من الفئة (عالية الخطورة )، وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وغيرهم، للحد من خطر العدوى مثل العمل عن بعد.

ووجهت الوزارة باستبدال الاجتماعات الشخصية بالافتراضية، وتقديم خدمات دعم الطالب عن بعد، كلما أمكن، مع مراعاة الحصول على موافقة الوزارة، لتشغيل مؤسسة التعليم العالي والسكن الجامعي بما يتوافق مع ضوابط اللوائح الإرشادية، وتعميم الموافقات والإجراءات الاحترازية على الموظفين والطلبة والزائرين.

دخول المكتبات

وسمحت الوزارة بدخول المكتبات مع ضرورة وضع حد أقصى لعدد الموجودين بشرط الالتزام الصارم بالتباعد الجسدي بين الأشخاص مسافة مترين، وكذا وضع أجهزة تعقيم اليد عند نقاط التلامس، بأجهزة الصراف الآلي والمصاعد والأبواب. وأفادت الوزارة بأنه يجب الالتزام بإجراءات الحجر المعتمدة من السلطات المختصة للعائدين إلى الدولة، والالتزام باستخدام المعقمات والأدوات الشخصية ذات الاستخدام الواحد في المطاعم والمقاهي التابعة للحرم الجامعي، ومنعت الدفع نقداً وينبغي التشجيع على خيارات الدفع الإلكتروني، ونشر اللوائح الإرشادية على الموقع الإلكتروني للجامعة وعلى جميع قنوات التواصل الاجتماعي التابعة لها.

ومنعت الوزارة الطلبة والهيئة الأكاديمية والموظفين من مزاولة الدراسة أو العمل في المنشأة التعليمية، في حال وجود أعراض نزلات البرد كالحمى، الصداع، السعال وغيرها، فضلاً عن تقليل حركة الموظفين بين الإدارات قدر الإمكان، مع إخضاع الجميع إلى فحص درجة الحرارة، وتوفير غرفة عزل للأشخاص المشتبه بإصابتهم.

وقالت الوزارة ضمن إجراءاتها، إنه يسمح بالوجبات الخفيفة المغلفة شريطة اتباع إرشادات الصحة والسلامة، والامتناع عن توفير الوجبات الغذائية التي تقتضي تزاحم الطلبة والموظفين كالبوفيهات، وتعقيم الطاولات والكراسي في قاعة الاختبار، وتوفير المعقمات عند مداخل القاعات.

..وتبحث التعاون مع وزارة المدارس الإيطالية

دبي: «الخليج»

بحثت وزارة التربية والتعليم سبل تعزيز التعاون مع وزارة المدارس الإيطالية؛ وذلك عبر لقاء افتراضي نظمته وزارة التربية والتعليم، واستضافته سفارة الدولة في إيطاليا بحضور عبيد الشامسي سفير الدولة في إيطاليا، ونيكولا لينر سفير الجمهورية الإيطالية في دولة الإمارات، والدكتور حمد اليحيائي وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناهج والتقييم، وجان لوكا غراندي المستشار الدبلوماسي لوزيرة المدارس الإيطالية، والدكتور الشيخ عمار المعلا مدير إدارة المنظمات والعلاقات التعليمية الخارجية إلى جانب عدد من القيادات التعليمية من الجانبين.

بحث اللقاء عدة نقاط منها تبادل أفضل الخبرات التعليمية بين الطرفين، بما يسهم في بناء وتطوير جاهزية الكوادر التعليمية من خلال البرامج التعليمية المشتركة والتعاون في مجالات البحوث ومصادر التعلم الإلكترونية.

وناقش المشاركون في اللقاء سبل تعزيز التعاون بين الطرفين في مجالات الهندسة المعمارية، والاستفادة من الإرث العريق لإيطاليا في هذا المجال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً