مستوى الصوت أثناء الحديث وعلاقته بانتشار كورونا

مستوى الصوت أثناء الحديث وعلاقته بانتشار كورونا

جدة-ولاء حداد الثلاثاء,15 أيلول (سبتمبر) 2020 – 20:09 كثيرة هي الدراسات التي توصلت إلى أسباب انتشار فيروس كورونا بين البشر، ومنها التقارب وطرق التحية والسلام وتشارك الأدوات الشخصية وادوات الطعام، وما إلى ذلك. وهاهي دراسة جديدة توضح سبباً قد يكون غريبا بعض الشيء يؤدي إلى نقل العدوى من شخص الى آخر، والطريقة هي الحديث بصوت مرتفع، فكيف ذلك؟ مستوى الصوت وكورونا: …

جدة-ولاء حداد

الثلاثاء,15 أيلول (سبتمبر) 2020 – 20:09

كثيرة هي الدراسات التي توصلت إلى أسباب انتشار فيروس كورونا بين البشر، ومنها التقارب وطرق التحية والسلام وتشارك الأدوات الشخصية وادوات الطعام، وما إلى ذلك.

وهاهي دراسة جديدة توضح سبباً قد يكون غريبا بعض الشيء يؤدي إلى نقل العدوى من شخص الى آخر، والطريقة هي الحديث بصوت مرتفع، فكيف ذلك؟

 التباعد الاجتماعي لا يكفي للوقاية من انتشار فيروس كورونا

مستوى الصوت وكورونا:

يعرف أن التواجد على مسافة قريبة من الأشخاص الآخرين يعد نشاطًا خطيرًا محتملًا ينقل عدوى فيروس كورونا بين البشر، وكذلك يمكن للغناء أن يرسل فيروس كورونا إلى أجساد الآخرين وكذلك الصياح قد ينقل الفيروس بين حشد من الناس أيضًا بحسب موقع “إنسايدر”.

وكشف علماء أننا نتجاهل إحدى الطرق الأكثر وضوحًا لتجنب انتشار فيروس كورونا وهي التحدث بصوت منخفض أو الهمس، حيث إن التحدث بصوت عالٍ قد ينقل الفيروس للآخرين أكثر من الصوت الهادئ.

وأوضح العلماء أنه يمكن اعتبار أحد الأشياء التي تجعلنا بشرًا – التحدث للتعبير عن مشاعرنا وأفكارنا – تهديدًا مميتًا، محملاً بجزيئات فيروسية محتملة العدوى، وكلما كان الاتصال أعلى، زادت مخاطره تمامًا مثل السعال. ويمكن لأي نوع من الصراخ أو الضحك أو الغناء أن ينقل أجزاءً معدية من الفيروس في الهواء تجاه الآخرين ، مما يؤدي إلى إطلاق هذه الجسيمات لأبعد من النغمات الأكثر هدوءًا.

تفاصيل الدراسة:

قالت عالمة الأوبئة ساسكيا بوبيسكو: “من المنطقي تشجيع التحدث الهادئ ، أو حتى الهمس” أثناء الوباء ، رغم أنها شددت على أن الهدوء لا ينبغي أبدًا اعتباره بديلاً عن ارتداء الأقنعة ، والتباعد الاجتماعي ، وتجنب الازدحام.

وقالت العالمة اللغوية ديبورا تانين، “يعتبر التواصل اللفظي وسيلة حيوية للحفاظ على صحتنا في وقت منعزل، علينا فقط القيام بذلك بأمان إذ يمكن أن يدفع الكلام جزيئات الفيروس في الهواء التي تبقى هناك لعدة دقائق.”

وأضافت” “يعد التحدث بصوت عالٍ أمرًا خطيرًا لأنه يطلق المزيد من البصاق في الهواء. وعندما نتواصل لفظيًا، فإننا نطلق قطيرات كبيرة وثقيلة وأيروسولات صغيرة من المواد اللزجة أصغر حجمًا ويمكن أن تبقى في الهواء لفترة أطول. وكلما زادت قوة الرذاذ ، زادت احتمالية أن ينتقل إلى شخص آخر ، ويدخل عينيه أو أنفه أو فمه”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً