علماء يرصدون إشارات حياة محتملة في سحب كوكب الزهرة

علماء يرصدون إشارات حياة محتملة في سحب كوكب الزهرة







خلص باحثون إلى “وجود ظاهري” داخل طبقات من السحب في كوكب الزهرة لغاز الفوسفين الذي ينبعث على كوكب الأرض من كائنات حيّة، في اكتشاف اعتبره مدير وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) “أهم حدث” في مسيرة البحث عن حياة خارج الأرض. وقالت جاين غريفز أستاذة علم الفلك في جامعة كارديف البريطانية وهي المشرفة على الدراسة التي نشرت نتائجها…




alt


خلص باحثون إلى “وجود ظاهري” داخل طبقات من السحب في كوكب الزهرة لغاز الفوسفين الذي ينبعث على كوكب الأرض من كائنات حيّة، في اكتشاف اعتبره مدير وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) “أهم حدث” في مسيرة البحث عن حياة خارج الأرض.

وقالت جاين غريفز أستاذة علم الفلك في جامعة كارديف البريطانية وهي المشرفة على الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “نيتشر أسترونومي” الاثنين إنها المرة الأولى التي يُكتشف فيها هذا المركّب في الكواكب الأرضية الأربعة في المجموعة الشمسية، “باستثناء كوكب الأرض”.

واكتُشف غاز الفوسفين عن طريق مراقبة الغلاف الجوي لكوكب الزهرة بالاستعانة بتلسكوبين راديويّين. وقد يكون مصدره “مسارات غير معروفة من الكيمياء الضوئية أو الأرضية، أو قد تكون مشابهة للمسار الحيوي الخاص بإنتاج الفوسفين على الأرض بفضل وجود حياة”.

هذا المركّب موجود في الكواكب العملاقة الغازية في المجموعة الشمسية، مثل زحل، لكن ليس له أصل بيولوجي أي من المصادر المرتبطة بأشكال الحياة. أما آثار الفوسفين الموجودة في الغلاف الجوي الأرضي فمصدرها حصرا الأنشطة العضوية أو الجرثومية.

إلا أن جزيئات الفوسفين التي خلص فريق الباحثين بقيادة غريفز إلى احتمال وجودها قد تكون في طبقة السحب الفائقة الحموضة حول الكوكب عند علو يصل إلى 60 كيلومتراً.

في هذا الموضع، تكون حرارة السحب “معدلة” عند حدود 30 درجة مئوية، وفق الدراسة التي لا تستبعد أن يحصل تشكل الغاز على علو أدنى وبحرارة أكبر قبل أن يصعد إلى الأعلى.

دليل حياة على الزهرة؟

لكن من أين يأتي هذا الغاز؟ ردا على هذا السؤال، تأمل غريفز أن تكون الدراسة “أخذت في الاعتبار كل المسارات التي من شأنها تفسير وجوده في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة”. ومن هذه الفرضيات احتمال أن يكون الغاز متأتيا من أحد أشكال الحياة.

وتلاحظ الدراسة أيضاً أن “الكيمياء الضوئية لقطيرات السحب الخاصة بالزهرة (من حمض الكبريتيك) مجهولة تماماً”.

“أهم حدث”
سارع مدير وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) جيم برايدنستاين إلى الترحيب بهذا الاكتشاف، معتبراً إيّاه “أهم حدث” في مسيرة البحث عن حياة خارج كوكب الأرض، وداعياً إلى تحويل مسار الأبحاث من المريخ إلى الزهرة.

وقال برايدنستاين في تغريدة على تويتر “حياة على كوكب الزُهرة؟ اكتشاف الفوسفين” هو “أهمّ حدث حتّى الآن في البحث عن الحياة خارإج الأرض”.

وأضاف “حان الوقت لإعطاء الأولوية للزُهرة” بدلاً من المريخ الذي تركّزت عليه لغاية اليوم معظم مهمّات البحث عن الحياة خارج الأرض.

كذلك أوضح عالم الفلك في جامعة سوينبورن الأسترالية آلان دافي أن اكتشاف الفريق العلمي بقيادة غريفز يشكل “أحد أكثر العلامات إثارة التي رأيتها على الإطلاق للوجود المحتمل للحياة خارج كوكب الأرض”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً