سلطان يوجه بإطلاق «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء»

سلطان يوجه بإطلاق «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء»

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، جمعية الشارقة الخيرية بإطلاق حملة «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء» وذلك لإغاثة متضرري السيول والفيضانات في السودان الشقيق.ودعت الجمعية خلال إطلاقها الحملة المتبرعين وأصحاب الأيادي البيضاء إلى تقديم الدعم اللازم لتمكينها من توفير مواد الإغاثة وتسيير التبرعات إلى مستحقيها …

emaratyah

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، جمعية الشارقة الخيرية بإطلاق حملة «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء» وذلك لإغاثة متضرري السيول والفيضانات في السودان الشقيق.
ودعت الجمعية خلال إطلاقها الحملة المتبرعين وأصحاب الأيادي البيضاء إلى تقديم الدعم اللازم لتمكينها من توفير مواد الإغاثة وتسيير التبرعات إلى مستحقيها من متضرري الفيضانات التي أودت بحياة الكثيرين وتسببت في تدمير المنازل والمنشآت التجارية والخدمية في 16 ولاية سودانية.
وقال الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مجلس إدارة الجمعية: إن الحملة تأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة وإيماناً بالدور الإنساني الذي تسعى الجمعية إلى القيام به لمساندة الأشقاء في كل ما يتعرضون له من أزمات.
ولفت إلى أن حملة «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء» تهدف إلى مؤازرة المتضررين بشكل عاجل في جمهورية السودان الشقيقة من السيول والفيضانات التي ضربت البلاد، وذلك تحت إشراف سفارة الدولة في السودان وعبر مكتب الجمعية في الخرطوم».

نوه الشيخ صقر بن محمد بأن هذه الحملة تأتي تعبيراً عن مشاعر الأخوة والإنسانية التي تربط بين المجتمع الإماراتي وشقيقه السوداني وتأكيداً على الترابط الأخوي بين الشعبين، موضحاً أنه من المقرر إرسال حملة إغاثية تشتمل على المواد الغذائية والأغطية الثقيلة والخيام والأدوية والتي ستوفر مساعداتها لما يقارب 10 آلاف مستفيد كمرحلة أولى.
وأشار الشيخ صقر بن محمد القاسمي إلى أهمية دعم الحملة من قبل المحسنين لتمكين الجمعية من تقديم المساعدات وتوفير الدعم اللازم للمتضررين كعادة الجمعية في تسيير الحملات الإغاثية إلى البلدان التي ضربتها السيول والفيضانات.
وأوضح أن الحملة مستمرة في تلقي مساهمات ودعم المتبرعين عبر مختلف قنوات التبرع المتاحة من خلال الحسابات البنكية والتبرعات الإلكترونية الممثلة في الموقع الإلكتروني والرسائل القصيرة والبطاقات الائتمانية أو التواصل المباشر مع الجمعية عبر الخط الساخن 80014.
على صعيد متصل، بمكرمة من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، يستفيد حوالي 10 آلاف شخص من المساعدات الإنسانية التي تبرع بها سموه لدعم المتأثرين من الفيضانات في السودان.

وتولت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تنفيذ مكرمة سموه ضمن برنامجها الإغاثي الموجه حالياً للمتضررين في عدد من الولايات السودانية الأشد تأثراً بتداعيات الكارثة، وشرعت الهيئة في توفير الاحتياجات الإنسانية التي تتضمن المواد الغذائية والطبية والإيوائية والمستلزمات الضرورية الأخرى من الأسواق المحلية داخل السودان، عبر وفدها الموجود حالياً على الساحة السودانية لقيادة عمليات الهيئة الإغاثية.
وقام الوفد بوضع خطة لتوزيع مكرمة صاحب السمو حاكم عجمان، على المتأثرين في عدد من الولايات الأكثر تضرراً، كما عمل الوفد على توسيع مظلة المستفيدين من المكرمة على الساحة السودانية.
وأشاد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، أمين عام الهيئة ، بمكرمة صاحب السمو حاكم عجمان، وقال إنها تأتي امتداداً لمبادرات سموه المستمرة في المجالات الإنسانية والتنموية، وتعزز جهود الإمارات الراهنة للحد من تداعيات كارثة الفيضانات عن كاهل الأشقاء في السودان، كما تساهم في دعم برامج الهلال الأحمر الإنسانية وعملياته الإغاثية للمتأثرين.
وأكد أن صاحب السمو حاكم عجمان، من أكبر المانحين والداعمين للهيئة، والمساندين لجهودها الإنسانية والتنموية على مستوى العالم، مشيراً في هذا الصدد إلى العديد من مبادرات سموه عبر الهلال الأحمر، والتي ساهمت في تعزيز برامج الهيئة في مختلف الساحات.
وقال الفلاحي إن المكرمة من شأنها تحقيق المزيد من المكتسبات الإنسانية للضحايا والمتضررين من الفيضانات في السودان، مشيراً إلى أن الهيئة وضعت خطة لزيادة رقعة المستفيدين منها، ومساعدتهم على تجاوز التحديات التي يواجهونها حالياً، من خلال توفير المزيد من احتياجاتهم الغذائية والمعيشية والدوائية والإيوائية والبيئية.
فيما أطلقت جمعية دار البر حملة إنسانية عاجلة لإغاثة السودان ودعمه وتوفير احتياجات أبنائه، في ظل ما يتعرض له حالياً من فيضانات وسيول، غطت مناطق واسعة من البلد الشقيق، في إطار سياسة دولة الإمارات ورسالتها الإنسانية الحضارية، القائمة على مد يد العون إلى المجتمعات المنكوبة والمتضررة حول العالم عبر برامج ومشاريع إغاثية وإنسانية تخفف من معاناتها.

وقال محمد سهيل المهيري، المدير التنفيذي للجمعية: إن الحملة تهدف إلى إغاثة ومساعدة الأسر المتضررة، من جراء السيول والفيضانات، التي هدمت المنازل، وأغرقت الأراضي الزراعية وأدت إلى نفوق المواشي، وهما مصدر رزق وقوت الكثير منهم، وتدمير قرية (أم رهو) بأكملها، بمنطقة سيدون في نهر عطبرة، حيث هدمت المساكن والمؤسسات والمرافق العامة والخدمية، وشردت جميع الأسر والأهالي من قاطنيها، موضحاً أن هذه الحملة ترجمة حرفية لسياسة دولة الإمارات في حقل العمل الخيري والإنساني وتنسجم مع رؤية قيادة الدولة الرشيدة ورسالة الإمارات الحضارية الموجهة للعالم أجمع وتشكل ترسيخاً لثقافة البذل والعطاء والتضامن مع الأشقاء والأصدقاء أينما كانوا ولمفاهيم العمل التطوعي والخيري والإنساني التي يتوارثها أبناء الإمارات جيلاً بعد جيل ونهجاً متميزاً وأسلوباً متفرداً في تعزيز أوجه العمل الخيري والإنساني حيث حققت دولة الإمارات نقلة نوعية في تحسين مجالات العون الإغاثي الإنساني.
وأضاف المهيري أن أهم الاحتياجات التي تعمل حملة الإغاثة على توفيرها للأهالي المنكوبين، هي الخيم، والبطانيات، والملابس، والمواد الغذائية، والأدوية والمواد الطبية المنشودة لمواجهة الأمراض المصاحبة للفيضانات، مثل الملاريا، للحيلولة دون تفاقم الأوضاع في السودان الشقيق، كما سيتم إرسال فرق طبية ميدانية من الإمارات وأخرى افتراضية عبر التقنيات الحديثة بحيث تقدم للفرق الميدانية الدعم الطبي «عن بعد» وتجهيز مستشفى طبي ميداني وعيادات متنقلة تقدم جميع الخدمات الطبية الأولية وتحت إشراف وبالتنسيق مع فرق إماراتية طبية وبالتعاون مع المؤسسات الصحية والإنسانية في السودان، إضافة إلى توزيع الأدوية والمستلزمات الطبية على المتضررين في مختلف المناطق الأكثر تضرراً من الفيضانات مع الحرص والالتزام الكامل بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية الصحية والاستباقية لمنع انتشار فيروس كورونا.
وناشد المدير التنفيذي لجمعية دار البر مختلف المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع المبادرة والمساهمة في دعم الحملة والتبرع لصالح أشقائنا في السودان دعماً لهم وتخفيفاً من وطأة المعاناة عبر قنوات التبرع المخصصة للحملة وهي:
حساب بنك دبي الإسلامي (001520500334201) وحساب مصرف أبوظبي الإسلامي (10068294) إلى جانب خدمة الرسائل النصية القصيرة، لقيمة تبرع ودعم محددة، بواقع 2289 لقيمة 10 دراهم، 6025 لقيمة 20 درهماً، 2252 للتبرع ب 50 درهماً، 6027 مقابل التبرع ب 100 درهم، و6026 لدعم المبادرة ب 200 درهم وعبر موقع الإلكتروني والتطبيق الذكي التابع للجمعية أو الاتصال على الرقم 80079.
وام

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً