شرطة دبي تنقذ 106 أطفال حوصروا في أماكن مغلقة خلال 7 أشهر

شرطة دبي تنقذ 106 أطفال حوصروا في أماكن مغلقة خلال 7 أشهر

دبي: سومية سعد كشف المقدم عبدالله بيشوه رئيس قسم الإنقاذ البري في شرطة دبي أن الشرطة أنقذت 106 أطفال حوصروا في أماكن مختلفة خلال الـ 7 أشهر الماضية، منها 29 حادثاً تتعلق بأطفال علقوا في مركبات ذويهم، و72 حادثاً تتعلق بفتح أبواب المنازل و5 حوادث فتح أبواب إضافة إلى التدخل في الحوادث في الوقت المناسب.وقال إن معظم حالات نسيان …

emaratyah

دبي: سومية سعد

كشف المقدم عبدالله بيشوه رئيس قسم الإنقاذ البري في شرطة دبي أن الشرطة أنقذت 106 أطفال حوصروا في أماكن مختلفة خلال الـ 7 أشهر الماضية، منها 29 حادثاً تتعلق بأطفال علقوا في مركبات ذويهم، و72 حادثاً تتعلق بفتح أبواب المنازل و5 حوادث فتح أبواب إضافة إلى التدخل في الحوادث في الوقت المناسب.
وقال إن معظم حالات نسيان الأطفال داخل المركبات تكون بسبب اندفاع الآباء إلى الدخول إلى وجهاتهم كالبيوت أو مراكز التسوق من دون التأكد من أن جميع أطفالهم معهم، وربما ينسون المفتاح في السيارة، فتغلق على الأطفال، وأن الإشكالية في هذه الحوادث هي عدم قدرة الأطفال على فتح السيارات من الداخل، وحين يكتشفون أنهم وحيدون، تصيبهم حالة ذعر، ما يضاعف من سرعة شعورهم بالاختناق أو يعرضهم للإصابة.
وأشار إلى أن ترك الأطفال في السيارات من أعلى المخاطر التي تواجههم وقد تؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم الإبلاغ السريع، ولذا يجب الانتباه من أولياء الأمور إلى التأكد من وجود أطفالهم بالكامل خارج المركبة.
أضاف إلى أن فرق الإنقاذ البري لديها معدات هيدروليكية تمكنها من فتح باب السيارة من دون إحداث الضرر به، أو تعريض الطفل في الداخل لأي أذى، لكن تجد بعض الصعوبة في التعامل مع السيارات الحديثة، لأنها مصممة بطريقة تحول دون فتحها بغير مفتاحها الأصلي، لذا يلجأ رجال الإنقاذ إلى كسر الزجاج.
وطالب كذلك الأسر الانتباه إلى الأطفال في المصاعد، وأن تلزم الجهات المعنية أصحاب البنايات الحديثة بأن تكون المصاعد أكثر أماناً، لأن أصابع الأطفال تكون صغيرة ويمكن أن تتسلل في الفراغات الموجودة بزوايا المصعد، ويجب مراقبة الطفل جيداً في المصعد أو أثناء استخدام السلم الكهربائي.
وذكر أن البيت هو البيئة الأكثر أماناً للطفل، ولكنها قد تكون بيئة غير آمنة في حال قلة انتباه الأهل أو إهمالهم لطفلهم، وتزيد تلك المخاطر بازدياد قدرة الطفل على الحركة في السنوات الأولى من الطفولة، وأشار إلى أن أسباب حوادث انحصار الأطفال في المنزل تعود إلى ترك الأطفال بمفردهم وترك المفاتيح في الأبواب، لذا يجب عدم ترك الطفل الصغير وحده في المنزل والاحتفاظ بمفتاح الغرفة بعيداً عن الطفل.
وأوضح أن شرطة دبي تنظم بشكل مستمر الحملات لتوعية الأسر بعدم ترك الأطفال منفردين داخل المركبات أو المنازل خشية انحصارهم وتعرضهم لحالات الاختناق أو الإصابة. مؤكداً أن فرق الإنقاذ البري تتمركز في مناطق مختلفة من الإمارة لتسهيل سرعة الوصول إلى مواقع البلاغات أياً كان موقعها وأن متوسط زمن الوصول أقل من 4 دقائق لمعظم الحوادث.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً