الولايات المتحدة تمنع دخول منتجات صينية بسبب الأويغور

الولايات المتحدة تمنع دخول منتجات صينية بسبب الأويغور

أعلن وكلاء الجمارك الأمريكيون أنهم سيمنعون دخول خمسة منتجات من منطقة في الصين تشهد حملة على أقلية الأويغور المسلمة، قائلين إن هذه الخطوة تأتي لمكافحة “العمل القسري غير الإنساني”. وقالت وزارة الأمن الداخلي الإثنين، إن الولايات المتحدة ستمنع دخول منتجات القطن، وقطع غيار أجهزة الكمبيوتر، ومنتجات العناية بالشعر، ومنتجات أخرى قادمة من بعض المصانع في إقليم شينغ يانغ في الصين…




صينيون أويغور أمام مسجد في شينغ يانغ (أرشيف)


أعلن وكلاء الجمارك الأمريكيون أنهم سيمنعون دخول خمسة منتجات من منطقة في الصين تشهد حملة على أقلية الأويغور المسلمة، قائلين إن هذه الخطوة تأتي لمكافحة “العمل القسري غير الإنساني”.

وقالت وزارة الأمن الداخلي الإثنين، إن الولايات المتحدة ستمنع دخول منتجات القطن، وقطع غيار أجهزة الكمبيوتر، ومنتجات العناية بالشعر، ومنتجات أخرى قادمة من بعض المصانع في إقليم شينغ يانغ في الصين.

وقال مارك مورغان القائم بأعمال رئيس هيئة الجمارك وحماية الحدود في الولايات المتحدة: “لن تقف إدارة ترامب مكتوفة الأيدي، وتسمح للشركات الأجنبية بتعريض العمال المستضعفين للعمل القسري، بينما تلحق الضرر بالشركات الأمريكية التي تحترم حقوق الإنسان، وسيادة القانون”.

وتعد هذه أحدث خطوة في التصعيد بين الولايات المتحدة والصين الذي يركز غالباً على التجارة، وحقوق الملكية الفكرية.

كما يعكس التحرك مخاوف واشنطن على أوضاع حقوق الإنسان لأقلية الأويغور في إقليم شينغ يانغ الصيني أو الديمقراطية في إقليم هونغ كونغ.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال إن هناك “معسكرات اعتقال” تحتجز فيها السلطات الصينية، أبناء الأقلية المسلمة في إقليم شينغ يانغ.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً