“الاتحاد للطيران” و”بوينغ” و”World Energy” تطور وقود طائرات مستدام

“الاتحاد للطيران” و”بوينغ” و”World Energy” تطور وقود طائرات مستدام

حلّقت طائرة (8787-10 دريملاينر)، كجزء من الشراكة بين شركة بوينغ وشركة الاتحاد للطيران، ضمن برنامج “ecoDemonstrator” من سياتل إلى شمال تشارلستون، في جنوب كارولينا، باستخدام 50،000 غالون وقود طائرات مستدام مزيج نسبته 50/50، بهدف تحسين الملاحة الجوية وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وحلّقت (طائرة 787-10)، وهي الطراز الأحدث لدى شركة الاتحاد للطيران، والتي كانت تجري …




alt


حلّقت طائرة (8787-10 دريملاينر)، كجزء من الشراكة بين شركة بوينغ وشركة الاتحاد للطيران، ضمن برنامج “ecoDemonstrator” من سياتل إلى شمال تشارلستون، في جنوب كارولينا، باستخدام 50،000 غالون وقود طائرات مستدام مزيج نسبته 50/50، بهدف تحسين الملاحة الجوية وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وحلّقت (طائرة 787-10)، وهي الطراز الأحدث لدى شركة الاتحاد للطيران، والتي كانت تجري الرحلة الاختبارية النهائية في إطار برنامج بوينغ “2020ecoDemonstrator”، مستخدمة أول مزيج منتج تجارياً بنسبة 50/50 من وقود الطائرات المستدام والمنتظم، وذلك بهدف تقليل الانبعاثات الضارة بشكل أكبر.
كما استعرضت الرحلة العابرة للقارات طريقة جديدة للتواصل في وقت واحد، وتحسين التوجيه بين كل من الطيارين ومراقبي الحركة الجوية ومراكز العمليات التابعة للخطوط الجوية.
ويتم إنتاج وقود الطيران المستدام “SAF” ومزجه بواسطة شركة “World Energy”، وهي واحدة من أكبر موردي الوقود الحيوي المتطوّر وأقدمهم خدمة في أمريكا الشمالية، وتقوم بتزويد بوينج بهذا الوقود بواسطة “EPIC Fuels” المزود العالمي لوقود الطائرات والإمدادات والخدمات لمشغلي القواعد الثابتة “FBOs”، إلى جانب شركات الطيران التجارية والمطارات ومشغلي التزود بالوقود الأرضي.
وقال الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات التشغيلية في مجموعة الاتحاد للطيران محمد البلوكي: “تستخدم شركة الاتحاد للطيران بالتعاون مع بوينج وشركائنا في وقود الطيران المستدام، شركة “World Energy” و Ipic، ما يقدر بـ 50.000 غالون يتضمّن مزيج 50/50 من وقود الطيران المستدام، علماً أنه أول مزيج يتم إنتاجه تجارياً، وكذلك الحد أقصى من المزيج مسموح به للرحلات التجارية، وتعد هذه الخطوة غاية في الأهمية في قطاع الطيران، الذي سبق وان شهد العديد من الجهود من قبل المنتجين الذين حاولوا إثبات جدوى إنتاج هذه الكميات من خلال مزيج 50/50، كما ساعدنا في إثبات أن ذلك أصبح ممكناً في الوقت الحالي، ويمكن أن يكون نقطة تحوّل للقطاع ككل”.
وأضاف: “يعدّ هذا المثال خير دليل على مدى تعاون القطاع بهدف التوصّل إلى الطيران والابتكار المستدامين، أما مشاركتنا في برنامج “ecoDemonstrator”، فهي فرصة مميّزة لتحريك عجلة صناعة الطيران من أجل مستقبل مستدام، يستخدم البرنامج تقنيات واعدة من المختبر ويختبرها في الجوّ، بهدف تعزيز السلامة والاستدامة وتجربة المسافرين، وتستخدم جميع برامج اختبار رحلات الطيران الموجودة ضمنه الوقود المستدام، من أجل تقليل البصمة البيئية للبرنامج من جهة، وإثبات جدواها للطائرات التجارية التي تحلّق في الوقت الحالي وتلك التي سوف تحلّق في المستقبل.
وبدورها، قالت نائبة رئيس الإستراتيجية في شركة بوينغ للطائرات التجارية شيلا ريميس: “ساعد معيار الوقود منخفض الكربون في كاليفورنيا في تمكين شركة World Energy من إنتاج كميات كافية من وقود الطيران المستدام على مستوى الطائرات التجارية، وبأسعار تنافسية.

وأشارت إلى أن “هذا يوضح كيف يمكن للحوافز الحكومية أن تسرّع زيادة الإنتاج والاستخدام في قطاع فريد من نوعه ضمن فئات وسائل النقل، لا سيما أنه يعتمد على الوقود السائل”.

كما أثنت على “التزام الاتحاد للطيران بإثبات جدوى الوقود المستدام من خلال استخدام النسبة المئوية الأعلى المعتمدة للمزيج ضمن طائرات التجارية، وفقًا لبرنامج ecoDemonstrator”.
من جانبه، هنأ الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة “World Energy” بريان شيرباكو، شركتي بوينغ والاتحاد للطيران على ريادتهما في القطاع لناحية المساهمة في تطوّر وقود الطيران المستدام من النواحي التقنية وتلك المتعلقة بالاستدامة”.

وأضاف: “يظهر المزيج 50/50 الحد الأقصى الذي يمكن تحقيقه من أجل الحدّ من غازات الاحتباس الحراري، علماً أنه المعدّل الوحيد المتاح تجارياً لوقود الطائرات في الوقت الحالي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً