إيران تستدعي السفير الألماني

إيران تستدعي السفير الألماني

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الإثنين استدعاء السفير الألماني في طهران هانس-أودو موتسِل على خلفية تغريدات للسفارة منددة بإعدام المصارع نويد أفكاري بعد إدانته بقتل موظف حكومي على هامش “أعمال شغب” في صيف العام 2018. وأوضحت الوزارة في بيان أنه “على إثر التغريدات الأخيرة للسفارة الألمانية في طهران، تم استدعاء سفير هذا البلد اليوم من قبل…




المصارع الإيراني نويد أفكاري (أرشيف)


أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الإثنين استدعاء السفير الألماني في طهران هانس-أودو موتسِل على خلفية تغريدات للسفارة منددة بإعدام المصارع نويد أفكاري بعد إدانته بقتل موظف حكومي على هامش “أعمال شغب” في صيف العام 2018.

وأوضحت الوزارة في بيان أنه “على إثر التغريدات الأخيرة للسفارة الألمانية في طهران، تم استدعاء سفير هذا البلد اليوم من قبل المدير العام (لدائرة) أوروبا في وزارة الخارجية”، والذي أبلغه بأن هذه التغريدات تمثل “تدخلاً في الشؤون الداخلية لبلدنا وندينها بشدة”.

وفي وقت سابق من اليوم، أدانت وزارة الخارجية الألمانية بشدة إعدام المصارع الإيراني نافيد أفكاري.

وقالت متحدثة باسم الخارجية الألمانية في برلين: “نشعر بصدمة إزاء تنفيذ عقوبة الإعدام بحق الرياضي نافيد أفكاري في إيران أول أمس السبت… الحكومة الألمانية تدين بأشد درجة هذا الإعدام الذي تم تنفيذه رغم الاحتجاجات والمناشدات الدولية بإيقافه”.

وأضافت المتحدثة أن هناك شكوكا كبيرة حول تطبيق معايير سيادة القانون في الإجراءات، موضحة أنه كان يتعين التعامل بجدية شديدة مع الادعاءات القائلة بأن أفكاري أدلى باعترافاته تحت وطأة التعذيب.

وأشارت المتحدثة إلى أن الحكومة الألمانية عملت عدة مرات وعلى مستوى دبلوماسي رفيع للغاية في طهران على وقف تنفيذ حكم الإعدام بحق نافيد أفكاري، وقالت: “تولي الحكومة الألمانية أهمية كبيرة للحق في حرية التعبير. كما أن موقف الحكومة الألمانية بشأن عقوبة الإعدام واضح أيضاً: فهو شكل من أشكال العقوبة القاسية واللاإنسانية التي نرفضها في جميع الظروف… نطالب بسيادة القانون بالنسبة لجميع الأشخاص المعتقلين على خلفية الاحتجاجات في إيران وعدم قضاء أو تنفيذ المزيد من عقوبات الإعدام”.

ونفذت السلطات الإيرانية أول أمس السبت حكم الإعدام بحق أفكاري، وذلك رغم الاحتجاجات الدولية ضد الحكم خلال الأيام الماضية.

وشهدت الأيام الماضية احتجاجات من جانب مجتمع المصارعة ضد حكم إعدام أفكاري، كما استخدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موقع شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” لمطالبة القيادة في إيران بــ”إنقاذ حياة هذا الشاب”، وأعرب توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، عن قلق اللجنة البالغ .

ولكن السلطات القانونية الإيرانية رفضت الانتقادات من جانب الجهات المحلية والدولية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً