فنزويلا تتحدى العقوبات وتستورد النفط الإيراني

فنزويلا تتحدى العقوبات وتستورد النفط الإيراني

تقوم ناقلة نفط بتفريغ مكثفات إيرانية لفنزويلا، حيث يواصل البلدان تجنب العقوبات الأمريكية المفروضة عليهما. وأوقفت السفينة، التي تم تحديدها باسم “هوني”، إشارة الأقمار الصناعية الخاصة بها وبدأت في تفريغ حوالي مليوني برميل من مكثفات جنوب بارس في ميناء جوزيه الخاضع للسيطرة الفنزويلية أمس السبت، وفقاً لتقرير ومصدر مطلع.وأفادت وكالة بلومبرغ للأنباء بأنه من المرجح أن …




(أرشيف)


تقوم ناقلة نفط بتفريغ مكثفات إيرانية لفنزويلا، حيث يواصل البلدان تجنب العقوبات الأمريكية المفروضة عليهما.

وأوقفت السفينة، التي تم تحديدها باسم “هوني”، إشارة الأقمار الصناعية الخاصة بها وبدأت في تفريغ حوالي مليوني برميل من مكثفات جنوب بارس في ميناء جوزيه الخاضع للسيطرة الفنزويلية أمس السبت، وفقاً لتقرير ومصدر مطلع.

وأفادت وكالة بلومبرغ للأنباء بأنه من المرجح أن يتم استخدام الشحنة بواسطة شركة النفط الحكومية “بي دي في اس ايه” لمزجها مع النفط الفنزويلي الشبيه بالقطران والمساعدة في دعم إنتاج النفط في حزام أورينوكو النفطي.

وتكافح فنزويلا العضو المؤسس في منظمة الدول المصدر للنفط “أوبك”، التي تمتلك أكبر احتياطيات نفطية في العالم، لمنع انخفاض الإنتاج بعد أن عرقلت العقوبات الأمريكية إمكانية الوصول إلى المعدات والمشترين لنفطها. وانخفض الإنتاج إلى 339 ألف برميل يوميا في يوليو (تموز)، وهو أدنى مستوياته منذ العقد الأول من القرن الماضي (1910)، وفقاً لبيانات منظمة أوبك والحكومة والتي جمعتها بلومبرغ.

وهذه هي المرة الأولى التي تستورد فيها فنزويلا الخام من إيران رغم أنها تستورد البنزين. وهذه هي أول مرة تستورد فيها النفط منذ أبريل (نيسان) 2019.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً