ماكرون يُذكّر بري بقرب انتهاء مهلة تشكيل الحكومة

ماكرون يُذكّر بري بقرب انتهاء مهلة تشكيل الحكومة

قال سياسي لبناني اليوم الأحد إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أجرى اتصالاً هاتفياً برئيس البرلمان اللبناني نبيه بري في محاولة لتذليل عقبة من أجل الالتزام بموعد نهائي هذا الأسبوع لتشكيل حكومة تنتشل البلاد من أزمتها. ويقود بري حركة أمل وهي حزب شيعي متحالف مع جماعة حزب الله التي تتمتع بنفوذ واسع في لبنان.ووعدت القيادة اللبنانية ماكرون …




ماكرون وبري في زيارة للقصر الجمهوري (أرشيف)


قال سياسي لبناني اليوم الأحد إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أجرى اتصالاً هاتفياً برئيس البرلمان اللبناني نبيه بري في محاولة لتذليل عقبة من أجل الالتزام بموعد نهائي هذا الأسبوع لتشكيل حكومة تنتشل البلاد من أزمتها.

ويقود بري حركة أمل وهي حزب شيعي متحالف مع جماعة حزب الله التي تتمتع بنفوذ واسع في لبنان.

ووعدت القيادة اللبنانية ماكرون عندما زار بيروت في الأول من سبتمبر (أيلول) بتشكيل حكومة اختصاصيين دون ولاءات حزبية في غضون أسبوعين. ولم يتبق من هذه المهلة سوى أيام.

وقال مصدر سياسي بارز إن الالتزام بالمهلة يتطلب ما وصفه بالمعجزة. وعادة ما يستغرق تشكيل حكومة جديدة في لبنان شهوراً.

وقال قاسم هاشم، وهو سياسي بارز في الكتلة البرلمانية لبري، إن ماكرون تحدث إلى بري أمس السبت. ويقود ماكرون جهوداً دولية لمساعدة لبنان على حل أزماته الاقتصادية الطاحنة التي ازدادت سوءاً بعد انفجار مرفأ بيروت الشهر الماضي.

وقال هاشم إن بري أصر على أن تظل وزارة المالية في يد شخصية شيعية بموجب نظام المحاصصة الطائفية المطبق في البلاد.

ويتولى مهمة تشكيل الحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب وهو سني استقال من منصبه سفيراً لبيروت في برلين لتولي المنصب. ولم يدل أديب بالكثير من التصريحات لكن مصادر قالت إنه يريد تغييراً شاملاً في قيادة الوزارات التي لم تُسند إلا لطائفة واحدة منذ سنوات.

وكانت فرنسا قد وضعت تصوراً لإجراءات يجب اتخاذها للقضاء على الفساد المستشري في الدولة ومواجهة مجموعة من المشكلات الاقتصادية حتى يتسنى للبنان الحصول على مساعدات دولية هو في أمس الحاجة إليها وهو يواجه أسوأ أزمة منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها من 1975 إلى 1990.

وتعهدت دول مانحة بمليارات الدولارات في 2018 لكن تلك المبالغ لم تُمنح بسبب إخفاق لبنان في تطبيق إصلاحات.

وسيكون من يتولى منصب وزير المالية في محور وضع البرنامج الإصلاحي المطلوب للتغلب على أزمة مصرفية تسببت في انهيار قيمة العملة ودفعت الكثير من اللبنانيين إلى الفقر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً