السويدي : اتفاقيات دولية ثنائية لفتح ممرات جوية آمنة لدعم قطاع الطيران

السويدي : اتفاقيات دولية ثنائية لفتح ممرات جوية آمنة لدعم قطاع الطيران

كشف مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي سيف السويدي، عن وجود توجهات لدولة الإمارات العربية المتحدة لعقد اتفاقيات ثنائية مع العديد من الدول العالمية، لفتح ممرات جوية آمنة لدعم قطاع الطيران المدني في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، وإعادة ثقة المسافرين بقطاع النقل الجوي، وقامت الدولة بتوقيع ممرات آمنة مع كل من كوريا الجنوبية، وأندونيسيا والهند، كما …




alt


كشف مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي سيف السويدي، عن وجود توجهات لدولة الإمارات العربية المتحدة لعقد اتفاقيات ثنائية مع العديد من الدول العالمية، لفتح ممرات جوية آمنة لدعم قطاع الطيران المدني في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، وإعادة ثقة المسافرين بقطاع النقل الجوي، وقامت الدولة بتوقيع ممرات آمنة مع كل من كوريا الجنوبية، وأندونيسيا والهند، كما أن المباحثات قائمة مع جمهورية الصين الشعبية وروسيا الاتحادية والنمسا.

وقال سيف السويدي : “رغم هذه التطورات إلا أننا لا نتوقع أن يعود زخم نشاط الطيران المدني، لسابق عهده خلال الأشهر الأخيرة من هذا العام، خاصة في ظل التذبذب الحاصل في مؤشرات الجائحة ووجود مؤشرات على حدوث موجات ثانية في بعض الوجهات الهامة كأوروبا”، لافتاً إلى تداول بعض الأنباء في الآونة الأخيرة عن احتمال طرح لقاح في المستقبل القريب ضد فيروس كورونا، مما سيكون له أثر إيجابي على قطاع النقل الجوي العالمي.

ارتفاع الطلب على السفر
كما توقع مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي، ارتفاع الطلب على السفر في الأشهر القادمة نظراً لتوقع قيام العديد من الدول بفتح أجوائها، مضيفاً أن “الأثر الصحي الناتج عن فيروس كورونا المستجد، كان له انعكاس كبير على صناعة الطيران العالمي، ومن المتوقع أن يبدأ قطاع الطيران العالمي في التعافي ابتداء من منتصف العام المقبل 2021، إذ سيشهد انتعاشاً تصاعدياً في إيرادات القطاع العالمي، الأمر الذي سيساعد قطاع النقل الجوي على تعويض بعض من الخسائر المالية والعودة التدريجية إلى المستويات الطبيعية بحلول 2023 أو 2024”.

وأشار إلى أن الهيئة العامة للطيران المدني قامت بالتنسيق مع منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) والاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA)، لإطلاق عديد المبادرات التي تهدف للإسراع في تعافي قطاع النقل الجوي المحلي والعالمي، وذلك من خلال التوصيات بتطبيق إجراءات احترازية ووقائية للحد من تأثير هذه الجائحة، وكانت مطارات وناقلات دولة الإمارات سباقة في تنفيذ توصيات المنظمة الدولية للطيران المدني في مطاراتها، إذ طبقت أعلى المعايير الدولية الموصى بها، وكما كان لها السبق في فتح أجوائها للناقلات الأجنبية في شهر يونيو (حزيران) 2020 مما ساهم وبشكل فعال في زيادة الحركة الجوية بين دولة الإمارات ودول العالم، وبدأت الناقلات الوطنية للدولة بتسيير رحلات إلى وجهات مختلفة مع الالتزام بجميع القوانين والأنظمة المطبقة في تلك الدول.

ارتفاع مضطرد في حركة الطيران
وأوضح أن حركة الطيران الوطني بدأت بازدياد مضطرد خلال يوليو (تموز) وأغسطس (آب) 2020، وكان هناك ازدياد ملحوظ في عدد المسافرين على متن الناقلات الوطنية، إلى جانب ارتفاع في عدد المدن التي يتم إعادة تشغيل الرحلات إليها، إذ بلغ عدد الوجهات التي تشغل إليها الاتحاد للطيران 49 مدينة، وبعدد رحلات أسبوعي (286 رحلة)، وتشغل طيران الإمارات إلى 80 مدينة وبعدد رحلات أسبوعي (443 رحلة)، أما شركة العربية للطيران فتشغل إلى 16 مدينة وبعدد رحلات اسبوعي (81 رحلة)، فيما بلغ عدد وجهات فلاي دبي 64 مدينة وبعدد رحلات أسبوعي (274 رحلة)، موضحاً أن العدد ما زال بازدياد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً