مسؤولون وأولياء أمور: أفرحت قلوبنا بمستقبل مشرق لأبنائنا

مسؤولون وأولياء أمور: أفرحت قلوبنا بمستقبل مشرق لأبنائنا

أبوظبي: آية الديب أعرب عدد من المسؤولين وأولياء أمور أصحاب الهمم، عن سعادتهم بإطلاق الاستراتيجية، وأكدوا أن إطلاقها يوفر مستقبلاً مشرقاً لأصحاب الهمم، ويسهم في تذليل الصعوبات التى تواجههم، مثمّنين اهتمام القيادة الرشيدة ورعايتها لشؤونهم، وحرصها الدائم وجهودها المتواصلة، لتلبية احتياجاتهم. واقع ملموس أكدت الدكتورة ميثاء الشامسي، وزيرة دولة، أن إطلاق الاستراتيجية قرار نابع من قيادة رشيدة تحرص دائماً …

emaratyah

أبوظبي: آية الديب

أعرب عدد من المسؤولين وأولياء أمور أصحاب الهمم، عن سعادتهم بإطلاق الاستراتيجية، وأكدوا أن إطلاقها يوفر مستقبلاً مشرقاً لأصحاب الهمم، ويسهم في تذليل الصعوبات التى تواجههم، مثمّنين اهتمام القيادة الرشيدة ورعايتها لشؤونهم، وحرصها الدائم وجهودها المتواصلة، لتلبية احتياجاتهم.

واقع ملموس

أكدت الدكتورة ميثاء الشامسي، وزيرة دولة، أن إطلاق الاستراتيجية قرار نابع من قيادة رشيدة تحرص دائماً على الاهتمام بأصحاب الهمم، فاهتمامها بهم ليس وليد اللحظة بل دائما ما تشملهم بمؤسسات متخصصة في تقديم الرعاية لهم، وتزودها باحتياجاتها وتتابعها.

30 جهة

وأكد عبد الله الكمالي، المدير التنفيذي لقطاع أصحاب الهمم في «مؤسسة زايد العليا» أن الاستراتيجية أهم ما يميزها شموليتها لكل الشرائح بمختلف إعاقاتهم وتشمل كذلك، مختلف احتياجاتهم التعليمية والصحية، واحتياجاتهم في الخدمات العامة المتنوعة.
وقال: المؤسسة تعاونت مع الدائرة في تحديد محاور الاستراتيجية، وشمل 30 جهة ومؤسسة.

مستقبل مشرق

قال عبدالرحيم آل علي، رئيس مجلس إدارة جمعية «كلنا مع أصحاب الهمم»، وولي أمر الطالب خالد المنتسب إلى مؤسسة زايد العليا: قيادتنا الرشيدة لا تدخر جهداً في دعم أصحاب الهمم فمنذ سنوات وهم يجدون اهتماماً ورعاية وتأهيلاً وفق توجيهات قيادة رشيدة تتخذ خطوات متتالية، حفاظاً على أصحاب الهمم وحرصاً على تقديم الرعاية لهم في مختلف المجالات.
وأكد أن الاستراتيجية تسعى لتوفير مستقبل مشرق لهم، ويتلقى أبناؤنا في أبوظبي رعاية واهتماماً، وكلماتنا تعجز عن شكر القيادة الرشيدة.

تذليل للصعوبات

قالت أسما موسى، ولية أمر الطالب الجامعي يوسف يعقوب آل علي، الذي يعاني طيف التوحد: كلمات الشكر تعجز عن التعبير عن الفرحة التي أدخلتها القيادة الرشيدة في قلوبنا، فنحن نحظى بمتخذي قرار على وعي كبير باحتياجات أصحاب الهمم بمختلف إعاقاتهم.
وأضافت: ستسهم الاستراتيجية برفع الوعي باحتياجاتهم، بما يؤدي إلى إنجاز معاملاتهم والنظر في مختلف شؤونهم بعين الرعاية، ويذلل في الوقت ذاته مختلف الصعوبات والتحديات التي كانوا يواجهونها.
وأشارت إلى أنها واجهت صعوبات بعد انتهاء ولدها من الثانوية العامة حتى التحق بالجامعة، حيث إن كثيراً من الجامعات تضع شروطاً لقبول الطلاب وهذه الشروط يجب مراعاة أصحاب الهمم فيها، أو استثناؤهم، لاختلاف قدراتهم ومهاراتهم عن زملائهم وأقرانهم. مؤكدة أن الاستراتيجية الجديدة ستساعد أولياء الأمور في عدم مواجهة الصعوبات نفسها مستقبلاً.

تعزز دورهم

أكدت ناعمة المنصوري، عضو المجلس الوطني الاتحادي (أم المكفوفين) أن إطلاق الاستراتيجية يجسد التزام الإمارات بتمكين أبناء وبنات الوطن من أصحاب الهمم، وتعزيز دورهم الفاعل في مسيرة البناء والتنمية نحو 50 عاماً جديدة من الريادة والتفوق والتلاحم الوطني.
وقالت: إن دولة الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة قدمت للعالم نموذجاً استثنائياً في تمكينهم في كل القطاعات الحيوية، ليسهموا في رسم مستقبل مشرق ومزدهر قائم على المشاركة والتكاتف والتلاحم الوطني بين أبناء وبنات الإمارات.
وتقدمت بأسمى آيات الشكر والعرفان الممزوجة بالفخر والاعتزاز للقيادة الرشيدة ولصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد راعي مسيرة دمج أصحاب الهمم. إذ تواصل دولة الإمارات جهودها الدؤوبة لتحقيق بيئة مستدامة تضمن تعزيز مشاركتهم ودمجهم في المجتمع بما يضمن الحياة الكريمة لهم ولأسرهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً