الحوسني: تجاوزنا أكثر من 900 حالة في اليوم.. وسيُحاسب المخالفون

الحوسني: تجاوزنا أكثر من 900 حالة في اليوم.. وسيُحاسب المخالفون

أعلنت حكومة الإمارات، إجراء 82076 فحصاً، كشف عن 930 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد، وهو أعلى رقم مسجل مُنذ 4 أشهر، إضافة إلى تسجيل 586 حالة شفاء، و5 حالات وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية. وبلغ إجمالي الإصابات 76911، وحالات الشفاء 67945، وحالات الوفاة 398. وقالت د.فريدة الحوسني، المتحدثة الرسمية عن القطاع الصحي في الدولة: تجاوزنا أكثر من 900 حالة في اليوم،…

emaratyah

أعلنت حكومة الإمارات، إجراء 82076 فحصاً، كشف عن 930 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد، وهو أعلى رقم مسجل مُنذ 4 أشهر، إضافة إلى تسجيل 586 حالة شفاء، و5 حالات وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية. وبلغ إجمالي الإصابات 76911، وحالات الشفاء 67945، وحالات الوفاة 398.
وقالت د.فريدة الحوسني، المتحدثة الرسمية عن القطاع الصحي في الدولة: تجاوزنا أكثر من 900 حالة في اليوم، وبزيادة تعادل 5 أضعاف تقريباً من عدد الحالات قبل شهر من اليوم، الزيادة في حالات الإصابة تتطلب منا جميعاً أن نستحضر كل ما حققناه من إنجازات، بفضل تعاونكم والتزامكم.
وأضافت: 62% من إجمالي المُصابين هم من فئة الذكور، و38% من إجمالي المصابين هم من فئة الإناث، و 12% من الحالات والإصابات خلال الأسبوعين الماضيين، تعود لأفراد مواطنين ومقيمين قادمين من خارج الدولة، بالرغم من حصولهم على نتائج سلبية في بلد المغادرة، وفق الاشتراطات وعدم التزامهم بإجراءات الحجر 14 يوماً.
وتابعت الحوسني، خلال الإحاطة الإعلامية الاستثنائية لحكومة الإمارات، حول مستجدات فيروس «كورونا»: 88% من الإصابات المكتشفة كانت نتيجة المخالطة والتجمعات، يشمل ذلك الأفراح والعزاء والعمل وكسر بروتوكول الحجر الصحي، و10% من الإصابات المكتشفة تمت من خلال الفحص المُسبق للطواقم الإدارية والتعليمية في المدارس وأولياء الأمور والطلبة الذين اختاروا الرجوع للمدارس ضمن خطة وزارة التربية والتعليم.
وأشارت الحوسني إلى أن من العوامل المرتبطة بأسباب الزيادة، التساهل في الإجراءات الوقائية، مثل التباعد الجسدي وارتداء الكمامات، كذلك عدم التزام بعض مراكز التسوق والمحالّ التجارية بالإجراءات الاحترازية، مثل تطبيق السعة الاستيعابية، إضافة إلى رصد تجاهل بعض الأفراد لظهور الأعراض المرضية عليهم، وعدم الاستجابة الطبية لها، مع تعمد الاستمرار في مخالطة الآخرين، وعدم التقيد بالوقاية.
وأكدت الحوسني تساهل وتهاون عدد من المؤسسات التعليمية الخاصة في الدولة، وعدم تطبيقها لإجراءات العزل وإيقاف الدراسة لمدة 14 يوماً بعد اكتشاف حالات فيها، رغم الضوابط والإجراءات التي وضعتها وزارة التربية والتعليم لكافة المؤسسات التعليمية، موضحة أن هناك حالات قدمت للدولة، وظهرت عليها الأعراض لاحقاً ساهمت في الانتشار المحلي للفيروس، وزيادة عدد الإصابات.
واستطردت الحوسني قائلة: الهـيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث باشرت مع لجان الطوارئ والأزمات في الدولة بتشديد الرقابة والتفتيش، مؤكدة محاسبة المخالفين للإجراءات الوقائية، سواء أكانوا أفراداً أو مراكز تجارية أو مطاعم غير ملتزمة.
ولفتت المتحدثة الرسمية عن القطاع الصحي في الدولة إلى أن معادلة التعافي بسيطة جداً: نلتزم تقل الإصابات أو نتهاون لتزيد الإصابات، مضيفة: التوازن بين إجراءات التعافي التدريجي في كافة القطاعات الحيوية يتزامن مع مسؤوليتنا جميعاً، سواء الأفراد أو العائلات وحتى المؤسسات في كافة القطاعات، مناشدة كل شخص مخالط لحالة إيجابية، بتطبيق بروتوكول الحجر المعتمد، وعدم الاعتماد على نتيجة الفحص السلبية فقط.
وأوضحت الحوسني أن فترة حضانة الفيروس قد تستمر إلى 14 يوماً، وتكون نتيجة الفحص السلبية في اليوم الـ14 للمخالطة هي الأساس في قرار الخروج من الحجر، متابعة: لكل أسرة تود الاحتفال بمناسبة قريبة، لنبتعد عن إقامة التجمعات واقتصارها على عدد محدود جداً من العائلة، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية، صحتكم أمانة ونحن في القطاع الصحي نعمل جاهدين من أجلكم، فكونوا شركاء معنا في الحد من انتشار الفيروس.
وحول الملاحظات بشأن الفتح التدريجي وربطه بالزيادة في الإصابات، أكدت الحوسني أن حكومة الإمارات وضعت كل الإجراءات الاحترازية والاشتراطات لفتح وعودة القطاعات المختلفة، والمطلوب الالتزام بها والتقيد بتطبيقها، سواء من أفراد أو مؤسسات، مشددة على أن الإجراءات واضحة ومحددة، والمطلوب هو الالتزام بها، والتقيد بتطبيقها من قبل الجميع، ونحن مع قيادتنا نراهن عليكم لتجاوز هذه المرحلة ونلتزم لننتصر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً