مسؤول ليبي: السراج والميليشيات يحاولون إفشال الحوار في بوزنيقة

مسؤول ليبي: السراج والميليشيات يحاولون إفشال الحوار في بوزنيقة

قال عضو مجلس النواب الليبي إبراهيم الدرسي أمس الأربعاء، إن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج ذاق حلاوة السلطة وليس من السهل أن يسلمها. وأضاف في تصريح صحفي لموقع أخبار ليبيا24، أن “السراج ومن خلفه الميليشيات المسلحة، يحاولون بكل ما أوتوا من قوة، إفساد مسارات الحوار في بوزنيقة المغربية”، مضيفاً أن تركيا تدفع في…




الرئيس التركي أردوغان ورئيس حكومة الوفاق السراج (أرشيف)


قال عضو مجلس النواب الليبي إبراهيم الدرسي أمس الأربعاء، إن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج ذاق حلاوة السلطة وليس من السهل أن يسلمها.

وأضاف في تصريح صحفي لموقع أخبار ليبيا24، أن “السراج ومن خلفه الميليشيات المسلحة، يحاولون بكل ما أوتوا من قوة، إفساد مسارات الحوار في بوزنيقة المغربية”، مضيفاً أن تركيا تدفع في هذا الاتجاه.

وبين أن هناك تيارات داخل ما يسمى بمجلس الدولة تتصارع والكل يريدي أن يتحصل على كعكته من الاتفاق القادم، والكل يريد أن يشارك في المرحلة المقبلة.

وتابع الدرسي أن “السراج يشعر بالخطر الآن، ومن هذه التسهيلات يقترح أن تلتزم قوات الوفاق عند منطقة سدرة أي قبل مصراتة بـ 50 كيلومتراً وهذا تطور كبير جداً، فالرجل لا يتكلم عن سرت أو الجفرة، كما أن حديثه تطرق إلى توزيع النفط والثروة والعائدات كأنه يستبق مشاورات المغرب”.

وأوضح أن السراج وبعض النواب المنشقين اجتمعوا على إفشال حوار بوزنيقة، بوضع تنازلات قد تسيل لعاب الجيش وبعض الأطراف في شرق ليبيا، ودغدغة مشاعر القاهرة بالحديث عن تأمين حدودها واتفاقات اقتصادية والتزام القوات ببعد كوبري سدادة، إلا أن هذه الأمور تجري في وقت يستمر فيه الضغط التركي، بما يشير إلى وجود أزمة قادمة فيمن سيكون الجهة التي تحاور من جانب الوفاق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً