WOOP طريقة علمية تساعدك على تحقيق أهدافك

WOOP طريقة علمية تساعدك على تحقيق أهدافك

نريد جميعاً أن نكون قادرين على النظر إلى ماضينا ونرى إلى أي مدى وصلنا. الإيمان بأن المهارات والذكاء لم يتم إصلاحهما، بل تطويرهما؛ ما يعني أننا نرى التغلب على إخفاقاتنا وحل المشكلات من شأنها بناء الشخصية. بحسب خبير التنمية البشرية عمرو علي، لكي تنمو عقلية النمو لدينا؛ نحتاج إلى تحديد الأهداف والعمل على تحقيقها. لحسن الحظ بالنسبة لنا، بحثت عالمة …

نريد جميعاً أن نكون قادرين على النظر إلى ماضينا ونرى إلى أي مدى وصلنا. الإيمان بأن المهارات والذكاء لم يتم إصلاحهما، بل تطويرهما؛ ما يعني أننا نرى التغلب على إخفاقاتنا وحل المشكلات من شأنها بناء الشخصية. بحسب خبير التنمية البشرية عمرو علي، لكي تنمو عقلية النمو لدينا؛ نحتاج إلى تحديد الأهداف والعمل على تحقيقها. لحسن الحظ بالنسبة لنا، بحثت عالمة النفس غابرييل أوتينجن في أنجح طريقة لتحديد الأهداف. تسمي طريقتها «WOOP» وهي مناسبة؛ لأن هذا هو مدى حماستك عندما تحقق أهدافك.
الشيء الرائع في «WOOP» هو أنه عندما تقوم «Gabriele Oettingen» بتوجيه الناس، فإنها لا تقترح عليك حتى كتابة إعداد هدف «WOOP» الخاص بك، ولكن كل ما عليك هو أن تجلس وتفكر بهدوء من خلال الخطوات التالية.

أنجح طريقة لتحديد الأهداف WOOP

تحقيق الأهداف بنجاح

الخطوة الأولى: «W» تعني «Wish»

هذا هو الجزء السهل. أنت بحاجة إلى تحديد ما تريد تحقيقه، وهو شيء سوف يمثل تحدياً لك، ولكنه ليس خطوة كبيرة إلى الأمام، تأكد من أنك محدد هدفك، وأنه شيء يمكنك قياسه.
على سبيل المثال، إذا كنت تريد أن تصبح رشيقاً؛ فمن غير الواقعي أن تنتقل من عدم وضع قدمك في صالة الألعاب الرياضية مطلقاً إلى الذهاب 5 مرات في الأسبوع! بدلاً من ذلك، حاول الذهاب مرتين في الأسبوع، وبعد ذلك، عندما يصبح ذلك عادة، يمكنك التفكير في رفع المستوى.

الخطوة الثانية: «O» تعني النتيجة «Outcome»

هذه هي الخطوة الممتعة: عليك أن تتخيل حقاً ما سيكون عليه الأمر للوصول إلى هدفك.
من المحتمل أن يأتي هذا الأمر بسهولة تامة -سيقضي العديد من الأشخاص مجموعة من الوقت في تخيل مدى روعة تحقيق أهدافهم.
لنفترض أنك كنت تفكر في الحصول على اللياقة، حان الوقت الآن للتفكير في مدى شعورك الرائع بنشر تلك الصور لك في وضع يوغا معقد، أو بعد إكمال ماراثون.
تمتع حقاً بإحساس ما ستشعر به للوصول إلى هدفك. تخيل بالضبط ما ستشعر به.

الخطوة الثالثة: «O» تعني عقبة «Obstacle»

في الواقع، نعلم أن الوصول إلى الأهداف ليس بالأمر السهل؛ فهناك الكثير من العمل الشاق.
حان الوقت الآن للتفكير في أكبر عقبة أمام تطبيق هدفك. بالطريقة نفسها التي تصورت بها النتيجة الرائعة لأهدافك، ستحتاج إلى قضاء بعض الوقت للتفكير في العقبات التي ستواجهها. انظر في عقلك إلى الطرق التي ستأتي بها هذه الصراعات بينك وبين هدفك.

الخطوة الرابعة: «P» تعني الخطة «plane»

وجدت «Gabriele Oettingen» في بحثها أن أسهل طريقة للتغلب على العقبات التي تعترض هدفك هي وضع خطة: تتخيل العقبة، ثم تتخيل كيف ستتغلب عليها.
خطط للعائق الذي تخيلته للتو، تدرب على ذلك مراراً وتكراراً في رأسك، وستجد أنك أكثر عرضة للتغلب على العقبة بسهولة عندما تظهر.
تقترح «Gabriele Oettingen» العمل يومياً، والتغلب عقلياً على جميع العقبات التي تصادفك والحفاظ على أهدافك في مقدمة عقلك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً