«علاقات الشارقة» تبحث توسيع التعاون مع سيؤول

«علاقات الشارقة» تبحث توسيع التعاون مع سيؤول

الشارقة: «الخليج» استقبل الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، في مقر الدائرة، تشون يونج ووك، قنصل عام جمهورية كوريا الجنوبية في الدولة، والوفد المرافق له، لبحث سبل تعزيز التعاون في عدد من القطاعات الحيوية، وفي مقدمتها الاقتصاد والثقافة، وحزمة من المشاريع المستقبلية لمرحلة ما بعد (كوفيد 19).ناقش الجانبان خلال اللقاء، الذي حضره…

emaratyah

الشارقة: «الخليج»

استقبل الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، في مقر الدائرة، تشون يونج ووك، قنصل عام جمهورية كوريا الجنوبية في الدولة، والوفد المرافق له، لبحث سبل تعزيز التعاون في عدد من القطاعات الحيوية، وفي مقدمتها الاقتصاد والثقافة، وحزمة من المشاريع المستقبلية لمرحلة ما بعد (كوفيد 19).
ناقش الجانبان خلال اللقاء، الذي حضره الشيخ ماجد القاسمي، مدير دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، إمكانية عقد ملتقى اقتصادي يضم ممثلين عن حكومة إمارة الشارقة والشركات الكورية الجنوبية العاملة في الإمارة، بهدف توسيع مجالات التعاون بين الجانبين في مختلف القطاعات، إلى جانب التخطيط لزيارة وفد من الإمارة لجمهورية كوريا الجنوبية في الربع الأول من العام المقبل 2021، لتحقيق المزيد من التعاون والشراكات في القطاعات ذات الاهتمام المشترك.
وتضمنت مباحثات الجانبين، إنشاء معهد «كينج سيجونج» (King Sejong) الثقافي الذي يهدف إلى تعزيز علاقات الصداقة التي تربط الشارقة مع شعب كوريا الجنوبية، والتعريف بالثقافة الكورية وإيجاد منصة لتعليم اللغة الكورية في الإمارة.
وأكد الشيخ فاهم القاسمي عمق علاقات الصداقة التي تجمع الشعبين الإماراتي والكوري على كل الصعد الثقافية، والاجتماعية، وأهمية التعاون في القطاعات التي تشكّل مصلحة مشتركة، وفي مقدمتها الصحة والتعليم والاستثمار المتبادل.
وقال: «تبادلنا الأفكار حول مرحلة ما بعد أزمة (كوفيد 19) التي أثّرت في طبيعة الأعمال والعلاقات بين المجتمعات على مستوى العالم، وأسست لمرحلة جديدة تحتاج لأفكار مبدعة وغير تقليدية لتخطيها بنجاح وبشكل يحفظ للشعوب منجزاتها ومكتسباتها».
وتابع: «بحثنا خلال الاجتماع إمكانية تنظيم فعاليات مشتركة وإطلاق مبادرات تسهم في دعم مسيرة التنمية لكلا الشعبين، ومنها إنشاء معهد ثقافي كوري في إمارة الشارقة بهدف التعرف إلى اللغة والحضارة والثقافة الكورية، فنحن نؤمن بأن الثقافات والمنجزات الحضارية للشعوب هي إرث مشترك يستفيد منها المجتمع الإنساني بشكل عام، كما تشكل أرضية راسخة للقاء والتوافق والتخطيط لمستقبل أكثر ازدهاراً واستدامة».
من جانبه، ثمّن قنصل عام جمهورية كوريا الجنوبية في الدولة، جهود إمارة الشارقة كحاضنة وملتقى للثقافات، مقدراً حرصها على تعريف سكان دولة الإمارات العربية المتحدة بثقافات العالم من خلال ترحيبها وتشجيعها لبناء المراكز الثقافية.
وأكد تشون يونج ووك، أن إمارة الشارقة تجسد المفهوم الحقيقي لمجمل العلاقات بين الشعوب، لإدراكها أن العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والعلمية المستدامة هي التي تكون مبنية على قاعدة ثقافية مشتركة بين الأمم والشعوب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً