قائمة تدقيق تتحقق من عمل المدارس في ظل «كورونا»

قائمة تدقيق تتحقق من عمل المدارس في ظل «كورونا»

دبي: محمد إبراهيم أعدت وزارة التربية والتعليم مؤخراً، قائمة تدقيق خاصة، للتحقق من عمل المنشآت التعليمية في ظل جائحة كورونا «كوفيد19» خلال العام الدراسي الجاري 2020-2021، إذ ارتكزت على سبعة مسارات، تقيس في مضمونها مدى التقيد بالإجراءات، وتطبيق البروتوكولات المعتمدة، من قبل الوزارة والجهات المعنية بإدارة الأزمة في الدولة.وبحسب ما تضمنته القائمة، التي…

emaratyah

دبي: محمد إبراهيم
أعدت وزارة التربية والتعليم مؤخراً، قائمة تدقيق خاصة، للتحقق من عمل المنشآت التعليمية في ظل جائحة كورونا «كوفيد19» خلال العام الدراسي الجاري 2020-2021، إذ ارتكزت على سبعة مسارات، تقيس في مضمونها مدى التقيد بالإجراءات، وتطبيق البروتوكولات المعتمدة، من قبل الوزارة والجهات المعنية بإدارة الأزمة في الدولة.
وبحسب ما تضمنته القائمة، التي حصلت «الخليج» على نسخة منها، جاءت المسارات تحاكي«دخول مباني المنشأة التعليمية، ومعدات الحماية، التنظيف والتعقيم، وطرائق عمل شؤون الكوادر التعليمية والإدارية، ووسائل التواصل مع الطلبة وأولياء الأمور، والكوادر بأنواعها، ومسؤولي الصحة العامة والمجتمع، والنظافة الشخصية، التباعد الجسدي».
تقليل الأعداد
وركزت الوزارة في مسار دخول مباني المنشآت التعليمية، على تقييم خطة تقليل أعداد مرتادي المدارس، من خلال «الحد من الزوار غير الضروريين، وتقنين تصاريح استخدام المرافق، وتقليل عمليات التطوع في المدارس، ووضع بروتوكول لقبول خدمات التوصيل، ومنع دخول أي فئة تظهر عليهم أعراض كوفيد 19، ووسائل مراقبة الطلبة والكوادر طوال اليوم الدراسي.
وقياس مدى توفير الاحتياجات الخاصة الفردية لطلبة أصحاب الهمم، ووسائل إرشاد وتثقيف أولياء الأمور لفحص الأبناء قبل مغادرة المنزل، وفحص درجة حرارة الطلبة قبل صعود الحافلة، وغسل أو تعقيم اليدين عند الدخول، وتوفير نقاط كافية لاستلام وتسليم الطلبة، وغرف للعزل تحاكي المواصفات المعتمدة.
تطبيق الإجراءات
وتركز الوزارة على التدقيق على مدى جاهزية الكادر الطبي في المدرسة، للتعامل مع أي طالب أو أحد الكوادر يعاني الأعراض خلال اليوم الدراسي، وكيفية تطبيق إجراءات العزل، وتطبيق مسافة التباعد الجسدي، والتأكد من استيفاء معايير وزارة الصحة لوقف العزل المنزلي والحصول على النتيجة السلبية للفحص للجميع.
ويركز مسار معدات الحماية، على تقييم خطة المدرسة لتوفير احتياجاتها من المعدات لضمان صحة وسلامة الجميع في المرافق والحافلات، واستخدام الكمامات من قبل الجميع، وتوفير دروع الوجه للمعلمين، لتمكين الطلبة من رؤية تعابير الوجه وتجنب العوائق المحتملة للتعليمات الصوتية، ومدى توفير كمامات لجميع الكوادر وتأمين معدات حماية أخرى بحسب مهام العمل.
بروتوكولات احترازية
واشتملت القائمة على مسار خاص، لتقييم مدى جهود المدرسة في إشراك كوادرها التعليمية والإدارية في خطط كوفيد 19 وتوفير التدريب وأماكن الإقامة اللازمة، والتأكد من نسب وجودهم، وتطبيقهم التباعد الجسدي، والقيام بأدوارهم في تعلم الطلبة، ومدى الاستخدام السليم لمعدات الحماية، وآداب السعال والعطس، وإبعاد اليدين عن الوجه، وكثرة غسل اليدين والتقنية المناسبة لغسل اليدين.
وتقيس الوزارة من خلال قائمة التدقيق، مدى قدرة المدرسة على التواصل مع الطلبة وأولياء الأمور والكوادر بأنواعها ومسؤولي الصحة العامة والمجتمع، حول البروتوكولات الاحترازية، بما في ذلك الاستخدام المناسب لمعدات الحماية، والنظافة والتعقيم، لمنع انتقال العدوى، ومدى نجاح المدرسة من إعداد خطة اتصال إذا كانت المنشأة التعليمية لديها حالة كوفيد 19 إيجابية، ودورها في التوثيق والإبلاغ والتتبع وتعقب العدوى بالتنسيق مع مسؤولي الصحة.
الأنشطة الافتراضية
واشتملت القائمة على مسار التباعد الجسدي، الذي يركز على تقييم قدرة المنشأة التعليمية، على تطبيق معايير مسافات الأمان المقررة في المرافق والحافلات، وتحديد الطاقة الاستيعابية، وكيفية تقسيم الطلبة إلى مجموعات قليل صغيرة لتقليل التخالط والازدحام، وخطط استبدال الرحلات الميدانية بالأنشطة الافتراضية، ومدى تنظيم حركة المرور في المدرسة عبر تركيب الحواجز، ونشر اللافتات والملصقات التنظيمية.
والالتزام بالسعة القصوى في كل حافلة، وتنظيم عملية الجلوس فيها، الإشراف على مناطق الاستراحة والملاعب لضمان التباعد، فضلاً عن تطبيق السعة القصوى، للطلبة في كل فصل دراسي، ومدى الاستفادة من قاعات المحاضرات، والصالات الرياضية، والعرض، والكافتيريا، إذا لزم الأمر، كقاعات دراسية أو قاعات للأنشطة التعليمية.
تقييم التخطيط
وفي مسار التنظيف والتعقيم، تركز الوزارة على تقييم التخطيط المدرسي لتطبيق معايير النظافة والتعقيم في المرافق والمنشآت التعليمية والحافلات، وتطبيق معايير النظافة العامة المعتمدة من قبل الجهات المعنية في تنظيف وتعقيم المنشأة، وتجنب مشاركة الأجهزة الإلكترونية والألعاب والكتب وغيرها من الوسائل التعليمية.
ومدى جدية خطة الإشراف على العمل لضمان، تطبيق آمن وصحيح للقمامات باستخدام معدات الوقاية الشخصية وتوفير التهوية المناسبة. تعقيم الأسطح المشتركة بعد كل استخدام مثل:«المكاتب والطاولات، والكراسي، ومقاعد الحافلات، لوحات المفاتيح والهواتف وسماعات الرأس وآلات الطباعة، ومقابض الباب، والحمام، وأسطح المراحيض، وألعاب ولوازم فنية ومواد تعليمية، ومعدات الملعب، ومدى توفير وسائل التهوية.
وحرصت الوزارة على تقييم النظافة الشخصية والتخطيط للتعامل مع ممارسات النظافة وفق إجراءات الصحة والسلامة، في المرافق والحافلات، ومدى تنظيم استخدام مغاسل اليدين لضمان مسافة التباعد الآمن، بحيث يحظر استخدام المغاسل المتقاربة، وتوفير معقم اليدين في جميع الفصول ومدى قدرة تثقيف الطلبة والكوادر بأهمية غسل اليدين واستخدام المعقمات، وعدم ملامسة الأسطح المشتركة، والتخلص من المناديل الورقية فور استخدامها، وعدم لمس الوجه أو كمامات الوجه إلا بعد تعقيم اليدين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً