24 ينشر مسودة قرار الدورة 154 لمجلس الجامعة العربية

24 ينشر مسودة قرار الدورة 154 لمجلس الجامعة العربية

أصدر مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، في ختام أعمال الدورة الـ154 التي عقدت اليوم الأربعاء عن بعد، مسودة قرار بشأن متابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي تفعيل مبادرة السلام العربية. وأكد مجلس الجامعة العربية، في مسودة قرار حصل 24 على نسخة منها، (والذي لم يتم إقراره) على الإجماع العربي على القضية…




alt


أصدر مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، في ختام أعمال الدورة الـ154 التي عقدت اليوم الأربعاء عن بعد، مسودة قرار بشأن متابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي تفعيل مبادرة السلام العربية.

وأكد مجلس الجامعة العربية، في مسودة قرار حصل 24 على نسخة منها، (والذي لم يتم إقراره) على الإجماع العربي على القضية الفلسطينية، القضية المركزية، ودعم كافة الدول الأعضاء لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وغير القابلة للتصرف، وإعادة التأكيد على القرار العربي برفض “صفقة القرن” الأمريكية.

وفيما يلي نص القرار:
“إن مجلس الجامعة على المستوى الوزاري، يؤكد على جميع قرارات المجلس السابقة على مستوى القمة، وآخرها قرار قمة تونس الصادر في الدورة (30) لعام 2019 ، وعلى المستوى الوزاري وآخرها قرارات الدورة العادية (153) في مارس (آذار) 2020، والدورة غير العادية التي عقدت في 30 أبريل (نيسان) 2020 بشأن مخططات الضم العدوانية الإسرائيلية غير القانونية، وإذ يشير إلى البيان المشترك للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والإمارات الصادر بتاريخ 13 أغسطس (آب) 2020.

يُقرر:
أولاً، التأكيد على الإجماع العربي على القضية الفلسطينية، القضية المركزية بالنسبة للأمة العربية جمعاء، وعلى دعم كافة الدول الأعضاء لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وغير القابلة للتصرف، وعلى رأسها حق تقرير المصير وتجسيد دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ثانياً، التأكيد على المواقف العربية المبدئية والتي تقوم على أن الطريق الوحيد لتحقيق السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط، هو حل الدولتين على حدود عام 1967، على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، والقانون الدولي، ومبدأ الأرض مقابل السلام، ومبادرة السلام العربية بكافة عناصرها كما تم تبنيها في قمة بيروت عام 2002، والتي تشترط لتحقيق السلام مع إسرائيل، إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، وإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (194) لعام 1948.

ثالثاً، إعادة التأكيد على القرار العربي برفض “صفقة القرن” الأمريكية التي أعلنت في 28 يناير (كانون الثاني) 2020، وقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة اليها، والتأكيد على الرفض الكامل والإدانة لمخططات الضم والسياسة الاستيطانية الإسرائيلية غير القانونية، باعتبارها جميعاً تنتهك القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، ومیثاق الأمم المتحدة، وحقوق الشعب الفلسطيني.

رابعاً، التأكيد على حق دولة فلسطين بالسيادة على عاصمتها القدس الشرقية ومقدساتها، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة، والرعاية والوصاية الهاشمية الأردنية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في المدينة.

وأخيراً، دعوة جميع الدول إلى الالتزام بالمرجعيات الدولية لعملية السلام، بما فيها مبادرة السلام العربية والقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً