“دبي الملاحية” تدعو مستخدمي الوسائل البحرية للالتزام بإرشادات السلامة

“دبي الملاحية” تدعو مستخدمي الوسائل البحرية للالتزام بإرشادات السلامة

دعت “سلطة مدينة دبي الملاحية” مستخدمي الوسائل البحرية والدراجات المائية إلى الالتزام بإرشادات السلامة البحرية، مشددة على أهمية الامتثال لممارسات الإبحار الآمن، مع الحفاظ على مسافة آمنة لا تقل عن 300 متر من جميع المنشآت ومواقع البناء والشواطئ والمرافق المتواجدة في مياه إمارة دبي وعلى طول شواطئها. وتندرج هذه الخطوة وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة …




alt


دعت “سلطة مدينة دبي الملاحية” مستخدمي الوسائل البحرية والدراجات المائية إلى الالتزام بإرشادات السلامة البحرية، مشددة على أهمية الامتثال لممارسات الإبحار الآمن، مع الحفاظ على مسافة آمنة لا تقل عن 300 متر من جميع المنشآت ومواقع البناء والشواطئ والمرافق المتواجدة في مياه إمارة دبي وعلى طول شواطئها.

وتندرج هذه الخطوة وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، في إطار الجهود المستمرة للارتقاء بالوعي العام بسبل تعزيز السلامة البحرية وتحقيق أعلى مستويات الملاحة الآمنة، ترسيخاً لريادة دبي وجهةً بحرية آمنة ورائدة للترفيه البحري.

سلوكيات متهورة وخطرة
وشددت السلطة البحرية على تجنب السلوكيات المتهورة والتحديات الخطيرة، مجددة الدعوة لسائقي الوسائل البحرية ومحبي الرياضات المائية لمراعاة سلامتهم وسلامة الآخرين باتباع الإرشادات الوقائية والالتزام بحدود السرعة الآمنة، وارتداء سترات النجاة، واستخدام عوامات السلامة، ومراعاة الوسائل البحرية الأخرى عند الإبحار، فضلاً عن تجنب دخول المناطق المحظورة، وربط الوسائل البحرية بالعوامات الملاحية، والتأكد من عدم حجب المداخل والقنوات الملاحية، مع الإبلاغ دوماً عن أي عقبات أو حوادث في الماء والتواصل مباشرةً مع الجهات المعنية.

نظافة البيئة
وجددت الدعوة إلى المحافظة على نظافة البيئة البحرية، بالامتناع عن إلقاء القمامة أو الزيوت في الماء، مع الحد من الضوضاء وتشجيع الوسائل البحرية على مراقبة الأحوال الجوية قبل الإبحار والاحتفاظ بأرقام الطوارئ، وتجنب الإبحار داخل المناطق المخصصة للسباحة والمناطق المحظورة، وتجنب الوقوف في القنوات وغيرها من الإرشادات.

وأكدت السلطة البحرية مساعيها المتواصلة لإرساء دعائم متينة للسلامة البحرية باعتبارها أولوية قصوى ودعامة أساسية لتعزيز المقوّمات التنافسية للقطاع البحري الذي يُضاهي الأفضل عالمياً، واضعةً على عاتقها مسؤولية تعزيز الوعي العام بالممارسات المُثلى التي تحقق التكامل بين جوانب الملاحة الآمنة والكفاءة التشغيلية والاستدامة البيئية، تماشياً مع جهودها الرامية إلى تنظيم وتطوير وتعزيز مكونات التجمع البحري المحلي، وصولاً إلى قطاع آمن ومتجدّد يدعم مسار النمو المستدام والتنويع الاقتصادي ويعزز ريادة دبي عل خارطة الترفيه البحري في العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً