المجموعة العمانية للطيران توقع اتفاقية شراكة استراتيجية مع دي اتش إل

المجموعة العمانية للطيران توقع اتفاقية شراكة استراتيجية مع دي اتش إل

أبرمت المجموعة العمانية للطيران اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة “دي إتش إل” في مدينة المطار بمسقط، وتتمثل الشراكة عبر تخصيص موقع تخزين مركزي جديد لصالح شركة “دي إتش إل” في مدينة المطار، الأمر الذي سيكون له دور حيوي في المنطقة. وستمثل الشراكة دعمًا هاما لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للطيران 2030 لجعل السلطنة مركزًا إقليميا جاذبًا للشركات المختصة بمجال اللوجستيات …

ff-og-image-inserted

أبرمت المجموعة العمانية للطيران اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة “دي إتش إل” في مدينة المطار بمسقط، وتتمثل الشراكة عبر تخصيص موقع تخزين مركزي جديد لصالح شركة “دي إتش إل” في مدينة المطار، الأمر الذي سيكون له دور حيوي في المنطقة.

وستمثل الشراكة دعمًا هاما لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للطيران 2030 لجعل السلطنة مركزًا إقليميا جاذبًا للشركات المختصة بمجال اللوجستيات الجوية العالمية والتجارة الإلكترونية، إذ ستتمكن شركة “دي إتش إل” من خلال الموقع الجديد من تقديم خدماتها بكل سهولة وفي فترة أقصر.

وتتضمن الاتفاقية تفعيل عمليات التخزين وربطها مباشرة بمركز مناولة المطار الذي تديره شركة “ترانزوم ساتس”، وتتضمن بنود اتفاقية الشراكة عملية الإسراع في تسليم مستلزمات الطرود البريدية والشحنات الجوية الأخرى وكذلك تفعيل مرحلة مبدئية لعمليات التشغيل بحيث أنه سيتم إنشاء مركز تخزين بعد 3 سنوات قادمة وسيقام على مساحة 15 ألف م2 وسيكون قريبًا من المجال الجوي وعليه سيتم تسيير رحلات شحن جوية يومية لشركة “دي إتش إل” مقارنة بثلاث رحلات أسبوعية للشركة.

وقد جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مصطفى بن محمد الهنائي الرئيس التنفيذي للمجموعة العمانية للطيران ومصطفى عثمان المدير الإقليمي لشركة “دي إتش إل” بفندق كمبينسكي مسقط.

وتعليقاً على ذلك، قال الهنائي: “تنظر المجموعة العمانية للطيران إلى هذه الاتفاقية والتي تتزامن مع ما نعيشه من تحديات كبيرة لقطاع الطيران العالمي على أنها خطوة عملية هامة في مسيرتنا نحو التعافي وتحقيق التنوع الاقتصادي، ضمن الأهداف الوطنية لرؤية عمان 2040، وستسهم هذه الاتفاقية في تعزيز مستوى جاذبية السلطنة بصفتها مركزًا إقليميًا إستراتيجيًا لممرات التجارة بين بلدان الشرق والغرب”.

وأوضح أن المجموعة أعدت منذ إنطلاقها في عام 2018 حزمة من الإستراتيجيات الاقتصادية المهمة والرامية إلى تمكين قطاع الطيران بالسلطنة، وقد أجريت في إطار إستراتيجية المجموعة العديد من الاستثمارات والتطويرات في مباني الشحن الجوي في مسقط وصلالة للاستفادة من هذه الإمكانيات وزيادة معدلات الشحن الجوي في السلطنة لتصل إلى 730 ألف طن بحلول عام 2030.

وأوضح الهنائي أن عمليات الشحن الجوي بمطارات السلطنة بلغت بنهاية العام الماضي 240 ألف طن، مبينا أن عمليات مناولة الشحن الجوي بمطارات السلطنة انخفضت بنسبة 30% في الربع الثاني من العام الحالي مقارنة في نفس الفترة من 2019، فيما زادت رحلات الشحن المباشرة للسلطنة بنسبة أكثر من 10%.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً