أطباء: قاعدة البيانات تسهم في ترسيخ الأمن الصحي المستقبلي

أطباء: قاعدة البيانات تسهم في ترسيخ الأمن الصحي المستقبلي

الشارقة: محمد الماحي أكد أطباء يعملون في مستشفيات الدولة، أن إصدار أول قاعدة بيانات شاملة ومتكاملة في الدولة، تضم أكثر من 80 ألف شخص من العاملين في خط الدفاع الأول لحماية وسلامة مواطني الدولة ومقيميها، يحفز جهودهم في التصدي لأي تحديات قد تطرأ، لافتين إلى أنها تُسهم في ترسيخ الأمن الصحي المستقبلي.وقالوا إنهم سيبقون صفاً واحداً في مواجهة كل التحديات…

emaratyah

الشارقة: محمد الماحي

أكد أطباء يعملون في مستشفيات الدولة، أن إصدار أول قاعدة بيانات شاملة ومتكاملة في الدولة، تضم أكثر من 80 ألف شخص من العاملين في خط الدفاع الأول لحماية وسلامة مواطني الدولة ومقيميها، يحفز جهودهم في التصدي لأي تحديات قد تطرأ، لافتين إلى أنها تُسهم في ترسيخ الأمن الصحي المستقبلي.
وقالوا إنهم سيبقون صفاً واحداً في مواجهة كل التحديات التي تواجه دولة الإمارات، مؤكدين أن الإمارات تثبت كل يوم أن الإنسان هو الكنز والثروة الحقيقية.
قال نواف يوسف سلطان النعيمي، اختصاصي الطب النفسي، إن دعم الدولة للكادر الطبي هو شهادة نعتز ونفخر بها، وتدفعنا إلى المزيد من الجد والاجتهاد في كل القطاعات الطبية، لتكريس وترسيخ مكانة الدولة عالمياً، مؤكداً أن ما يقوم به الأطباء في الدولة يعتبر واجباً وطنياً تجاه الوطن، مبيناً أن قاعدة البيانات تحوي مدلولات عظيمة، تبرهن على أن علاقة القيادة الرشيدة في الإمارات بالشعب، علاقة استثنائية، تزخر بالعديد من الأدلة والشواهد البليغة، على أن الإنسان الإماراتي، هو ثروة الوطن الأغلى.
وأكد الدكتور إسماعيل الرمحي أن قاعدة البيانات رفعت من عزيمتهم وإرادتهم في مواصلة العمل لحماية المجتمع من هذه الجائحة العالمية، وتؤسس لمرحلة جديدة من العطاء.
وأكدت الممرضة فاطمة البلوشي بمستشفى خليفة، أن دعم القيادة الرشيدة للكوادر الطبية دليل على قوة القطاع الطبي في الدولة على مواجهة أي أزمات مختلفة وحماية المواطنين وكل من يقيم على أرض هذه الدولة، بما يعزز مكانتها الدولية في توفير كل سبل الحماية من جميع النواحي الطبية وغيرها، وهو ما يجعله الوطن الأكثر أماناً في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، لافتاً إلى أن قاعدة البيانات تجاه خط الدفاع الأول تُسهم في ترسيخ الأمن الصحي المستقبلي، خاصة أن الإمارات دولة رائدة دولياً في مجال استشراف مستقبل الحكومات القائم على الابتكار.
وأكدت الدكتورة سمارن محمود، الطبيبة بإحدى المستشفيات، أنها وزملاءها من الكوادر الطبية سيظلون صفاً واحداً لمواجهة العقبات التي يفرضها فيروس «كوفيد-19» أو غيره، وأنهم سيبقون دوماً على خط الدفاع الأول، موجهة الشكر إلى القيادة على إنشاء مكتب فخر الوطن، الذي سيمكنهم من أن ينعموا في وطنهم الثاني بالأمن والرخاء.
وقالت إن قاعدة بيانات خط الدفاع الأول أكبر دليل على أن الإمارات وطن للجميع، وأن الإنسان هو الكنز والثروة الحقيقية لها، وقدمت الشكر للقيادة الرشيدة، مؤكدة أن المشاركة في إنقاذ حياة الناس شرف لأي إنسان، والإمارات تستحق تضحيات كل المقيمين على أرضها الطيبة.
وقالت الدكتورة عطية شفيق، اختصاصية النساء والتوليد، إن دولة الإمارات بقيادتها الرشيدة تقدم بقاعدة البيانات لخط الدفاع الأول صورة حضارية تعتبر الأولى في العالم تعبر عن معدنها النفيس في تقدير جهود القائمين على حمى الوطن، وترسيخ مبادئ استقراره، ونشر روح السعادة بين أفراده.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً