مجلس الوزراء يعتمد السياسة الوطنية للتحصينات

مجلس الوزراء يعتمد السياسة الوطنية للتحصينات







اعتمد مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، السياسة الوطنية للتحصينات في دولة الإمارات، التي تمثل إطاراً وطنياً متعدد القطاعات لمكافحة الأمراض السارية، والحد من خطورتها على الفرد، والمجتمع، وبما يضمن استغلالاً أكثر فعالية وكفاءة للموارد الوطنية.وتعتبر السياسة إطاراً تنسيقياً بين جميع …

emaratyah

اعتمد مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، السياسة الوطنية للتحصينات في دولة الإمارات، التي تمثل إطاراً وطنياً متعدد القطاعات لمكافحة الأمراض السارية، والحد من خطورتها على الفرد، والمجتمع، وبما يضمن استغلالاً أكثر فعالية وكفاءة للموارد الوطنية.
وتعتبر السياسة إطاراً تنسيقياً بين جميع الجهات المشاركة في مجال التحصينات، وتدعم بأهدافها ومحاورها المنظومة الصحية في الدولة، وتعزز من كفاءة الخدمات المقدمة، وتستهدف إشراك القطاع غير الحكومي والمجتمع في تطوير النظام الصحي لوقاية مجتمع دولة الإمارات من الأمراض السارية، والسيطرة عليها، وتعزيز أنماط الحياة الصحية للحد من تلك الأمراض، والعمل على توفير الخدمات بجودة عالية، وعلى مستوى وطني أشمل.

تتمثل أهم أهداف السياسة الوطنية للتحصينات في تعزيز التغطية الشاملة للتحصينات، وضمان استدامتها وجودتها، وتحقيق التكامل والتوعية في مجال التحصينات، وتعزيز نظم المعلومات والابتكار والقدرة البحثية في مجال التحصينات، ودعم التصدي والسيطرة على الوضع الصحي في حالات الطوارئ وتفشي الأمراض، والعمل على التحسين المستمر لوضع الصحة العامة في المجتمع.
كما تعزز السياسة من مكانة الدولة كمركز صحي على المستويين الإقليمي والعالمي، وترفع من تنافسيتها في مؤشر جودة الرعاية الصحية بين دول العالم، في ضوء توجهاتها نحو تعزيز صحة المجتمع وتطوير نظام صحي شامل ومستدام، ومن خلال ضمان توفير أفضل خدمات التحصين ذات الجودة العالية التي تتوافق مع ممارسات السلامة العالمية والوطنية.
خارطة طريق وقائية
وأكد عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن اعتماد السياسة الوطنية للتحصينات التي أقرها مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تشكل خارطة طريق وقائية لمنظومتنا الصحية وضمان استدامتها وكفاءتها في التعامل مع الأمراض السارية، ويعدّ نقلة نوعية في التخطيط وسن السياسات الصحية المعززة للأمن الصحي كأولوية وطنية في دولة الإمارات، بتضافر الجهود والتعاون المستدام بين جميع الجهات المعنية. فضلاً عن ترسيخ الدور الحيوي لنظم المعلومات الصحية وتوفير بيئة داعمة للبحث العلمي، بما يعزز المكانة التنافسية للدولة في مجال جودة الرعاية الصحية وفق تصنيفات المؤشرات الدولية.
وأوضح أن الوزارة ستوفر جميع الإمكانات والموارد، لتحقيق المخرجات والمؤشرات المتعلقة بالسياسة الوطنية للتحصينات، بالتنسيق مع الجهات الصحية بالدولة، ضمن فريق عمل وطني موحد، لتوحيد الجهود والطاقات وضمان توفير أفضل خدمات التحصين باللقاحات ذات الجودة العالية، التي تتوافق مع ممارسات السلامة العالمية والوطنية، وأفضل معايير الكفاءة والجودة في المؤسسات الصحية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً