إسرائيل: إغلاق ليلي على 40 مدينة وقرية

إسرائيل: إغلاق ليلي على 40 مدينة وقرية

تفرض إسرائيل إغلاقا ليلياً اعتباراً من ليل الثلاثاء على 40 مدينة وقرية وحياً سكنياً اعتبرت موبوءة بفيروس كورونا المستجد وغالبيتها عربية، على أن يستمر هذا التدبير حتى 15 الجاري. ووافقت لجنة وزارية اسرائيلية مكلّفة متابعة الوضع الصحي لفيروس كورونا المستجد بعد محادثات عبر الهاتف على إغلاق يومي بدءا من الساعة السابعة مساء حتى الخامسة فجرا لـ “…




عناصر من الشرطة الإسرائيلية (أرشيف)


تفرض إسرائيل إغلاقا ليلياً اعتباراً من ليل الثلاثاء على 40 مدينة وقرية وحياً سكنياً اعتبرت موبوءة بفيروس كورونا المستجد وغالبيتها عربية، على أن يستمر هذا التدبير حتى 15 الجاري.

ووافقت لجنة وزارية اسرائيلية مكلّفة متابعة الوضع الصحي لفيروس كورونا المستجد بعد محادثات عبر الهاتف على إغلاق يومي بدءا من الساعة السابعة مساء حتى الخامسة فجرا لـ “40 مدينة وقرية تضم أعلى معدّل إصابات”، بينها 29 قرية ومدينة عربية فيما البقية تجمعات ليهود متشددين.

وبين المدن العربية التي يشملها الاغلاق مدينة الناصرة، كبرى المدن العربية في إسرائيل ومدينتا أم الفحم وشفاعمر.

ويشمل الإغلاق المؤسسات التعليمية في هذه المدن، باستثناء مؤسسات التعليم الخاص، مع إبقاء المرافق الحيوية مفتوحة مثل المخابز والصيدليات والعيادات ومحلات الأغذية. وسمح بالتجول حتى مسافة 500 متر من المنزل في موازاة منع التجمعات.

كما فرضت الإغلاق على عدد من أحياء القدس الشرقية المحتلة مثل بيت حنينا وكفرعقب ومخيم شعفاط.

وعلق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو “أعلم أنّ هذه القيود ليست سهلة، لكن في الوضع الحالي لا سبيل لتفاديها”، من دون أن يحدّد مدّة هذه الإجراءات.

وسجلت اسرائيل الإثنين 3425 إصابة إضافية بفيروس كورونا المستجد هي أعلى نسبة اصابات منذ بدء انتشار الفيروس في مارس (آذار) الماضي بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم.

وهو عدد قياسي ينسف كلّ الإشادة التي حظيت بها إدارة إسرائيل للوباء خلال الأشهر الأولى من انتشاره.

ونهاية الأسبوع الفائت، تجاوز عدد الوفيات بالفيروس الألف، بعد ارتفاعه بواقع ثلاث مرّات خلال الصيف الذي شهد أيضاً تظاهرات ضدّ إدارة نتانياهو للأزمة.

وحذرت القائمة المشتركة التي تمثل الأحزاب العربية في إسرائيل من “فقدان السيطرة على تفشّي فيروس الكورونا المستجد في البلدات العربية”.

وحمّلت الحكومة مسؤولية الوضع الصحي في هذه البلدات، وطالبتها بتصحيح سياساتها وبرامجها في التعامل مع انتشار كورونا في المجتمع العربي، وخصوصًا بالنسبة الى الجانب التوعوي والتثقيفي والاعلامي.

وطالبت بـ “العمل بجدية على وقف سلسلة العدوى في البلدات العربية، وذلك بتوفير محطات فحص فورية لفحص أكبر عدد ممكن من السكان”.

وناشد الاطباء العرب المواطنين عدم حضور حفلات زفاف او مراسم عزاء او تنظيم احتفالات في ساحات المنازل.

وبلغ عدد المصابين في إسرائيل حتى الآن 135,228 توفي منهم 1.031 وشفي 106.297 شخصاً.

وفي الأراضي الفلسطينية سجلت اصابة 26،094 شخصا في الضفة الغربية المحتلة توفي منهم 181. وأحصيت في قطاع غزة 1269 إصابة بينها 9 وفيات.

وكانت إسرائيل فرضت اوائل مارس (آذار) الماضي إجراءات احترازيّة صارمة لاحتواء الوباء، معلنة منع التنقل وتعليق الطيران وإغلاق الانشطة التي توفر خدمات غير أساسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً