مقتل 15 بعد هجوم للشباب الإرهابية على بلدة استراتيجية

مقتل 15 بعد هجوم للشباب الإرهابية على بلدة استراتيجية

لقي ما لا يقل عن 15 شخصاً حتفهم اليوم الثلاثاء، بعد هجوم مسلحين من حركة الشباب مقار حكومية ونقاط تفتيش للجيش الصومالي في بلدة “بلعد” الاستراتيجية. وقال المتحدث باسم الحكومة الصومالية إسماعيل مختار عمر، إن الهجوم الذي بدأ فجر اليوم أعقبه إطلاق نار كثيف بين قوات الأمن الصومالية والمسلحين في البلدة، الواقعة على مسافة 30 كيلومتراً شمال العاصمة مقديشو…




مسلحون من حركة الشباب الصومالية الإرهابية (أرشيف)


لقي ما لا يقل عن 15 شخصاً حتفهم اليوم الثلاثاء، بعد هجوم مسلحين من حركة الشباب مقار حكومية ونقاط تفتيش للجيش الصومالي في بلدة “بلعد” الاستراتيجية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الصومالية إسماعيل مختار عمر، إن الهجوم الذي بدأ فجر اليوم أعقبه إطلاق نار كثيف بين قوات الأمن الصومالية والمسلحين في البلدة، الواقعة على مسافة 30 كيلومتراً شمال العاصمة مقديشو.

وأوضح أن “الإرهابيين حاولوا السيطرة على البلدة بالكامل، لكنهم دفعوا ثمناً باهظاً، وتصدت قواتنا الأمنية لهم ما أسفر عن مقتل 14 منهم على الفور”.

وأضاف “الوضع في بلعد هادئ الآن. فقدنا جندياً، وأصيب 7 مدنيين بطلقات عشوائية”.

وزعمت حركة الشباب، في بيان، أنها سيطرت على البلدة بالكامل لفترة وجيزة، وقالت إن مسلحيها قتلوا العشرات من جنود الحكومة.

وقال سكان محليون، إن المسلحين استهدفوا مقار الحكومة المحلية بما فيها مركز الشرطة والسجن المركزي.

ويأتي الهجوم بعد يوم واحد من تنفيذ مسلحين تفجيراً انتحارياً بسيارة مفخخة استهدفت قاعدة عسكرية في بلدة جناي عبدالله، ما أسفر عن مقتل جنديين صوماليين وإصابة عدد آخر، بينهم جندي أمريكي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً