تراجع مدوٍ لحركة النهضة في استطلاعات الرأي التونسية

تراجع مدوٍ لحركة النهضة في استطلاعات الرأي التونسية

كشف استطلاع رأي لمؤسسة “امرود كونسيلتينغ” تقداً كبيراً للحزب الدستوري المعارض في تونس، في نوايا التصويت، أمام حركة النهضة التونسية، لو أقميت انتخابات برلمانية اليوم، في المرتبة الأولى متقدماً على النهضة بـ 13 نقطة مئوية. وحصد الحزب الدستوري الحر التونسي المرتبة الأولى بـ 36% من نوايا التصويت في الانتخابات، أمام النهضة الإخوانية في المرتبة الثانية بـ 23…




رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس عبير موسي (أرشيف)


كشف استطلاع رأي لمؤسسة “امرود كونسيلتينغ” تقداً كبيراً للحزب الدستوري المعارض في تونس، في نوايا التصويت، أمام حركة النهضة التونسية، لو أقميت انتخابات برلمانية اليوم، في المرتبة الأولى متقدماً على النهضة بـ 13 نقطة مئوية.

وحصد الحزب الدستوري الحر التونسي المرتبة الأولى بـ 36% من نوايا التصويت في الانتخابات، أمام النهضة الإخوانية في المرتبة الثانية بـ 23%، وقلب تونس بـ 8%، وائتلاف الكرامة الموالي للنهضة بـ %6 و القائمات المستقلة بـ 6% والتيار الديمقراطي بـ 5%، وحزب تحيا تونس بـ 3% وحركة الشعب بـ 2%.

وشمل الاستطلاع ألف شخص أعمارهم من 18 عاماً فما فوق ومسجلين في هيئة الانتخابات.

وفي الشهر الماضي كشف استطلاع للرأي تفوق الحزب الدستوري الحر بزعامة النائب عبير موسي على حركة النهضة أيضاً، وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة “سيغما كونساي” يومها بالتعاون مع صحيفة “المغرب” حصول الحزب الدستوري الحر على 35.8% من الأصوات، متقدماً على حركة النهضة التي حصلت على 21.9% فقط.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً